مغاربة وعرب متورطون في "مقتل" بولندي ليلة رأس السنة

دارت صدامات أمس الأحد بين الشرطة البولندية والمئات من سكان مدينة ايلك (شمال شرق) كانوا يحتجون بعنف على مقتل شاب بولندي طعنا بسكين خلال شجار اندلع ليلة رأس السنة بينه وبين أربعة مهاجرين عرب اعتقلتهم السلطات.

وقالت اغاتا كوليكوفسكا المتحدثة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس "لقد اعتقلنا أربعة أجانب إثر جريمة قتل وقعت ليل" السبت الاحد.

ورفضت المتحدثة الكشف عن جنسيات الموقوفين لكن وكالة الأنباء البولندية أكدت أنهم من تونس والجزائر والمغرب ويعملون في مطعم كباب في المدينة.

وبحسب وسائل إعلام محلية فإن الضحية عمد أثناء احتفاله بحلول رأس السنة بإلقاء احدى المفرقعات باتجاه المطعم مما أثار حفيظة العمال العرب الذين تشاجروا معه. وخلال الشجار أصيب الشاب البالغ 21 عاما بطعنتي سكين مما أدى إلى مقتله.

وبعد ظهر الأحد تجمع المئات من سكان المدينة أمام مطعم "برينس كباب" وحمل بعضهم حجارة ومفرقعات رموها باتجاهه فحطموا زجاجه ومحتوياته مطلقين شعارات عنصرية.

بعدها اصطدم المحتجون مع الشرطة التي تدخلت لفضهم.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة "لقد اعتقلنا 21 شخصا، انهم الأكثر عدوانية. لقد وصلت تعزيزات إلى المكان والوضع يستعيد هدوءه".

واثر الصدامات أطلق رئيس بلدية المدينة نداء إلى "الهدوء واحترام ضحية المأساة".

تعليقات الزوّار (0)