أرملة تضع حدا لحياتها شنقا بتنغير

أقدمت أرملة تبلغ من العمر 58 سنة، أول أمس الإثنين، على وضع حد لحياتها شنقا، بمنزلها الكائن بدوار "احجامن" بجماعة "تودغى العليا" التابعة للنفوذ الترابي لإقليم تنغير.

وذكرت مصادر لجريدة "العمق" أن الهالكة تعاني من اضطرابات نفسية، وتوارت عن الأنظار منذ السبت الماضي، ما دفع بأبنها إلى البحث عنها حيث وجدوها معلقة بحبل لفته حول عنقها بعدما ربطته بإحكام بسقف غرفة منزلها القديم الكائن بدوار "احجامن" بتنغير.

وأضافت المصادر ذاته، أن مصالح الدرك الملكي عثرت بالقرب من جثة الأرملة الهالكة على "كفن" ومواد تستعمل في غسل الموتى، وتبين من خلال التحقيقات الأولية، أنها قامت بشنق نفسها نتيجة اضطرابات نفسية.

هذا، وقد جرى نقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي لتنغير، ومنه إلى مستشفى "سيدي احساين بناصر" بورزازات من أجل إخضاعها للتشريح، فيما أمر وكيل الملك بالمحكمة الاستئناف بورزازات بفتح تحقيق في الواقعة للوقوف على الأسباب الحقيقة وراء انتحارها.

تعليقات الزوّار (0)