بنكيران ينتصر من جديد !

لم يشهد المغرب مسلسلا سياسيا شد انتباه المغاربة وجعلهم متابعين للشأن السياسي والحزبي بالمغرب مند حكومة عبد الله إبراهيم ، رغم اختلاف السياق التاريخي ،مثل مخاض تشكيل الحكومة الثانية لزعيم الحزب المتصدر لنتائج الانتخابات التشريعية ل7 أكتوبر والذي واكبه اهتمام غير مسبوق داخليا وخارجيا .ولا تخلو جريدة أو موقع إخباري أو مواقع التواصل الاجتماعي من متابعة ومشاركة أخبار اجتماعات رئيس الحكومة المكلف واجتماعات زعماء الأحزاب الأخرى ذات الصلة بموضوع الحكومة.

ومن حسنات هذا الأمر أن الجميع صار يفهم في الدستور وفي فصوله واختصاصات المؤسسات وأضحت مواده مجالا للنقاش بين الباحثين المتخصصين والمتتبعين، مما زاد من رفع نسبة الوعي السياسي للعديد من المناضلين الحزبيين الذين استفادوا من نقاشات الفضاء الأزرق وكونوا ثقافة سياسية مهمة كانت أجهزتهم الحزبية عاجزة عن تقديمها لهم . ونفس الشيء بالنسبة للمواطنين والشباب الذين شكل الانترنت مجالا لتأطيرهم بحيث وفر لهم بدائل متعددة لـوظيفة الأحزاب الأساسية من خلال انتظامهم في مجموعات افتراضية ، ومكنهم من تشكيل قوة ضاغطة لتوجيه الرأي العام بل وأصبحت لهم قوة تأثير على مواقف وقرارات الأحزاب بشكل مباشر .

ومن هذه الزاوية نلاحظ أن موضوع تشكيل الحكومة أصبح كتابا مكشوفا أمام الرأي العام ولم يعد أمر التفاوض حكرا على بعض المقربين من دوائر القرار . والفضل يرجع إلى رئيس الحكومة المكلف والذي سن أعرافا جديدة في تدبير مسالة تشكيل الحكومة وإن كثر الحديث حولها ومدى دستوريتها.

مرت أكثر من ثلاثة شهور والماسكون لخيوط اللعبة ينتظرون استسلام بنكيران وتقديم المزيد من التنازلات ،الكثيرون من المتتبعين المنصفين يعتبرون أن ما يقوم به رئيس الحكومة المكلف هو من صميم اختصاصاته ، وان تدبيره للمفاوضات ، وإن لوحظ عليه استعداده تقديم بعض التنازلات من اجل تسريع الخروج بتشكيلة حكومية مقبولة وطنيا وحزبيا ، إلا انه ليس بأي ثمن كما أن عواقب هذا التمرد ستكون وخيمة على بنكيران أولا ثم على الحزب ومناضليه الذين بدأت عمليا بوادر ذلك تلوح في الأفق.

ومن الايجابيات ايضا، اهتمام جميع الفئات بما فيها تلك التي لا تشارك في الانتخابات أو المقاطعة لها ،والتي انخرطت بوعي أو بدونه في إصدار الأحكام والمواقف ومحاولة تأكيد وجهة نظرها في العملية السياسية برمتها .ولكن القاسم المشترك لكل هذه المواقف هو الدعم المباشر وغير المباشر لموقع رئيس الحكومة التفاوضي ورفض تنازله وخضوعه للإملاءات وممارسة صلاحياته الدستورية كاملة غير منقوصة .

أعداء بنكيران الكثر وجدوا هذه الفرصة لتأكيد مقولاتهم بكون قرار تشكيل الحكومة ليس بيد الرئيس المكلف بل بيد جهات معلومة، وبكون العملية برمتها مجرد تمثيل وان بنكيران سيخضع في أخر الأمر. هذه الفئة في الأصل لا يهمها نجاح بنكيران في مهمته في الدرجة الأولى ، وهؤلاء في وضع المتفرج الذي ينظر إلى السياسية من برج عال ويملي على اللاعبين في المضمار السياسي ما يجب ومالا يجب وينتظر فشل الجميع .وقد خاب ظن هذه الفئة وأثبت رئيس الحكومة المكلف صلابة غير معهودة في العمل السياسي المغربي من خلال تمسكه بحقة الحصري في تشكيل الحكومة وفق منهجية واضحة ومحددة.

بنكيران استطاع مجددا أن ينتصر على التحكم وان يخلط أوراق اللعبة السياسية ويحجز بذلك موقعا له ولحزبه على الخريطة السياسية ويفشل كل السناريوهات والخطط البديلة من اجل قلب انتصار 07 أكتوبر إلى هزيمة ،واستطاع أن يعيد الاعتبار لأصوات المواطنين التي أراد لها البعض أن لا يكون لها أي اثر يذكر في صناعة القرار السياسي.

شئنا أم أبينا بنكيران يقود ثورة لتغيير الكثير من الأعراف المعتمدة في السياسة المغربية ، فمند الاستقلال و الجهات التي تدبر ملف تشكيل الحكومات تعودت على إعداد لائحة الوزراء وتقديمها لرئيس الحكومة المكلف والذي يقوم بتقديمها كما هي دون نقاش .

فإذا استطاع الحراك الشعبي لفبراير 2011 المساهمة في تعديل الدستور، لكن معركة تنزيل مضامينه تحتاج إلى أكثر من ثورة .ولا يوجد في المغرب زعيم سياسي وطني قادر على خوض مثل هذه المعركة بحكمة يخرج فيها الجميع رابحا ،فانتصار بنكيران ليس انتصارا شخصيا أو حزبيا وإنما هو انتصار التيار الديمقراطي الوطني مقابل تراجع قوى التحكم والنكوص.

لا يهم أن تشكل الحكومة من عدمه ولا تهم الأطراف المشاركة فيها إنما الأهم الدروس والرسائل التي بعثها رئيس الحكومة المكلف إلى جميع من يهمهم الأمر من الفاعلين والمواطنين والتي سيدونها التاريخ السياسي المغربي وحده الكفيل بالحكم عليها.
علي اسندال

تعليقات الزوّار (0)