مصرع مغربي بتركيا استجاب لنداء أرودغان في التصدي للانقلاب

16 يوليو 2016 - 20:32

لقي مغربي ليلة الجمعة-السبت، مصرعه بتركيا إثر مشاركته في تظاهرات ضد المحاولة الانقلابية التي نفذها مجموعة من الضباط داخل الجيش ضد نظام رجب طيب أرودغان.

وذكر موقع “طنجة 24” الذي أورد الخبر، أن شابا يدعى “جواد مرون” يتحدر من طنجة سقط صريعا برصاص الانقلابيين، مشيرا أن المعني بالأمر، هو شاب يبلغ من العمر 32 سنة، وينحدر من حي “بني مكادة القديمة”، التابع إداريا لمقاطعة “بني مكادة” بمدينة طنجة.

وأضاف المصدر ذاته أن “الضحية كان يقيم في الأراضي التركية، قبل أن تغتاله رصاصات الغدر، التي أطلقها “عسكر الانقلاب”، أثناء مشاركته في المظاهرات التي دعا إليها الرئيس التركي، رجب الطيب أردغان، لمواجهة المخطط الانقلابي الذي استهدف حكومته المنتخبة”.

ونقل المصدر الإعلامي المذكور تأكيد الخبر عن والد الضحية، مبرزا أن الضحية كان قد خرج إلى الشارع على إثر النداء الذي أذاعه الرئيس التركي في اتصال عبر خدمة “سكايب”، مع إحدى القنوات التلفزية، دعا من خلاله الشعب التركي إلى النزول إلى الساحات والمطارات لمواجهة محاولة الانقلاب على الشرعية الديمقراطية.

وأشار أن “نصيب الهالك من المشاركة في الاحتجاجات المنددة بالمحاولة الانقلابية هو رصاصتين استقبلهما جسده، لتفيض روحه إلى السماء، ويخلد اسم طنجة في ساحة الدفاع عن الشرعية، في بلد تربطه بمسقط رأسه الأصلي علاقات وطيدة على مختلف المستويات”.

ويبقى “جواد مرون”، الذي كان خاطبا لمواطنة تركية، وفق المصدر ذاته، هو المغربي الوحيد، الذي تأكد مصرعه في المحاولة الانقلابية الفاشلة، حتى الآن، في وقت كشفت مصادر تركية عن مقتل أزيد من 100 شخص وجرح أزيد من 1500 آخرين، بحسب احصائيات رسمية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بلغت 246 كلم/س.. توقيف مغربي يسير بسرعة جنونية على طرقات إسبانيا

مغربية تقترب من دخول الكونغرس

إحسان.. مغربية من مكناس تقترب من دخول الكونغرس الأمريكي وهذه قصتها (فيديو)

توقيف مغربي تحرش بشابة إيطالية في محطة للحافلات

فرانسيسكو ورشيدة.. تزوجا بالمغرب منذ 7 أشهر ومنعتهما كورونا والمساطر من العودة لإسبانيا

كندا

احتفالا بعيد العرش.. شلالات نياغارا الشهيرة وبرج “سي إن” بكندا يُضاءان بالعلم المغربي

تابعنا على