دفاع المشتكيات ضد بوعشرين يسقط “أخلاقيا” في أول يوم من المحاكمة

أثار التصريح الصادر عن المحامي جواد بنجلون التويمي، والذي قال فيه إنه جاء للإنابة عن المشتكيات ضد مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” توفيق بوعشرين، باسم النقابة الوطنية للصحافة المغربية، جدلا كبيرا بين عدد من متتبعي هذه المحاكمة التي انطلقت أمس الخميس 8 مارس 2018.

واعتبر هؤلاء أن تنصيب المحامي المذكور نفسه للدفاع عن المشتكيات باسم نقابة الصحافيين هو سقوط أخلاقي، يكشف محاولة بعض الأطراف حشد الدعم للمشتكيّات في ظل الارتباك الذي يعرفه الملف، بعد الفشل في جعل عدد من المصرحات في الملف يتحولن إلى مشتكيّات.

كما خلف التصريح الذي أدلى به عبد الله البقالي رئيس النقابة، إحراجا كبير لهيئة دفاع المشتكيات، بعد أن أثبت “كذب” المحامي بنجلون التويمي في قضية توكيله من طرف النقابة الوطنية للصحافة المغربية، حيث أكد البقالي أن “النقابة ليست طرفا في محاكمة الزميل توفيق بوعشرين”.

وأوضح البقالي في تدوينة على حسابه بفيسبوك أن “النقابة الوطنية للصحافة المغربية حضرت الجلسة الأولى لمحاكمة بوعشرين بصفة ملاحظ فقط، وليس في علمنا أن أجهزة النقابة انتدب محاميا في هذه القضية، ويظل مرجعنا في هذا الإطار هو البلاغ الصادر عن المكتب التنفيذي بتاريخ فاتح مارس”.

يُشار إلى أن المستمع إليها في ملف بوعشرين “عفاف برناني” رفعت دعوى قضائية أمس الخميش ضد ضابط للشرطة القضائية بتهمة التزوير في محضر رسمي، وذلك بعد ورود اسمها ضمن المشتكيات، رغم أنها لم تقدم بأي شكوى ضد بوعشرين في الموضوع.

كما قام في الإطار ذاته توفيق بوعشرين برفع دعوى قضائية مماثلة ضد نائب الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، بتهمة التزوير في محضر رسمي، وذلك بعد أن سرب نائب الوكيل العام إلى محضر الاستماع أن بوعشرين اعتقل في حالة تلبس، وهو الشيء غير الوارد في وقائع الاعتقال.

تعليقات الزوّار (2)
  1. يقول مواطن حيران ..................:

    من يحكم بالضبط

  2. يقول مواطن حيران ..................:

    البلاد في مهب الريح ادا ضاعت الحقوق فالقانون يبقى مجرد كلام مكتوب ……..الى اشعار الله اعلم بمصير بلدنا

أضف تعليقك