سيدة تقتل شابا بالشارع العام في فاس .. والقاتلة: “مكاينش المخزن”

اهتزت مدينة فاس، أمس الثلاثاء، على واقعة جريمة قتل راح ضحيتها شاب في الـ 26 من عمره، وذلك بعد أن وجهت له سيدة عمرها 35 سنة طعنة على مستوى بطنه بالشارع العام.

وبحسب مراسل جريدة “العمق” بفاس، فإن القاتلة كانت تربطها علاقة غرامية بالهالك، غير أنه قام باغتصابها ورفعت ضده شكاية إلى المصالح الأمنية دون أن تحرك الأخيرة ساكنا.

وأفاد المصدر ذاته، أن القاتلة أقرت بالمنسوب إليها في بداية البحث التمهيدي بمخفر الشرطة القضائية لفاس، وقبل ذلك بواسطة فيديو وثقه أحد المواطنين، حيث قالت إنها دافعت عن شرفها عندما هاجمها الضحية بمنزلها وعرضها للاغتصاب.

وأضافت المتهمة أن فعلت ذلك “لأن المخزن مكاينش فالبلاد”، بحسب تعبيرها، مبرزة أن وجهت شكاية ضد الهالك إلا أنه لا أحد تعامل مع قضيتها بجدية ما دفعها إلى “أخذ حقها منه عبر قتل في الشارع العام”.

وعجلت الطعنة التي تلقاها الشاب بوفاته قبل وصوله مستشفى الحسن الثاني بفاس، فيما تم تحويل جثته نحو مستودع الأموات بمستشفى الغساني لأجل التشريح الطبي، في حين وضعت المصالح الأمنية المتهمة تحت تدابير الحراسة النظرية لاستكمال البحث معها قبل إحالتها على العدالة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

إلى ذلك، ذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح ولاية أمن فاس كانت قد عانيت، منتصف نهار أمس الثلاثاء، جثة شخص يبلغ من العمر 26 سنة بحي المصلى بنفس المدينة، تحمل طعنة غائرة على مستوى الصدر تسببت بوفاته بعين المكان، في وقت مكنت الأبحاث والتحريات من توقيف المشتبه فيها بمكان الجريمة.

وأوضح البلاغ أن أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الخلفيات والملابسات المحيطة بهذه القضية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك