https://al3omk.com/313672.html

“ووتش”: قضية المهداوي تفوح منها رائحة الاستخدام التعسفي للقانون

قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في هيومن رايتس ووتش، إن قضية الصحافي حميد المهداوي تفوح منها “رائحة الاستخدام التعسفي للقانون ضد صحفي جريء، من قِبل سلطات تعمل جذريا على تقليص فضاء حرية التعبير”، مضيفة إلى أن السلطات المغربية تقدم “التهم الموجهة إلى حميد المهدوي على أنها متعلقة بحماية الأمن الداخلي للدولة”.

واعتبرت “هيومن رايتس ووتش”، أن المحكمة، حكمت على “صحفي بارز بالسجن 3 سنوات بتهمة مشكوك فيها، وهي عدم التبليغ عن تهديد أمني”.

ولفت تقرير للمنظمة، إلى أنه و”بموجب القانون الدولي، ينبغي أن يكون القانون الجنائي واضحا ودقيقا، ومطبقا بطريقة تمكن أي فرد على نحو معقول من التنبؤ بأن فعلا (أو إغفالا) ما قد يكون بمثابة جريمة”.

وقالت ويتسن، “من خلال الحكم على المهدوي بـ3 سنوات لمجرد عدم التبليغ عن تهديدات واهية، تريد السلطات المغربية تخويف باقي الصحفيين المستقلين في البلاد بتهديد مبطن، قد نستخدم أي عذر لمحاكمتكم” وفق تعبيرها.

وكانت محكمة الجنايات بالدار البيضاء، قد قضت بالسجن ثلاث سنوات في حق الصحافي حميد المهداوي، وغرامة مالية قدرها 3 آلاف درهم بعد أن أدانته بتهمة “عدم التبليغ عن جريمة المس بسلامة أمن الدولة”.

وتناول المهداوي خلال جلسة المحاكمة كلمة أخيرة قبل النطق بالحكم عليه دامت لأزيد من ساعتين هزت قاعة جلسة المحاكمة، قبل أن يقرر القاضي إدخال الملف للمداولة والتي استغرقت ساعتين.

وتلقت عائلة المهداوي المكونة من زوجته وابنته ووالديه، بالإضافة عشرات الحقوقيين والصحافيين الذين غصت بهم القاعة رقم 8 التي احتضنت جلسة المحاكمة، بصدمة وحزن شديدين.

 

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    العقاب الشديد لكل الخونة

أضف تعليقك