https://al3omk.com/318125.html

شرطي مغربي يحرج رئيس حكومة سبتة.. وفيسبوكيون يدعون لترقيته (فيديو)

أحرج شرطي مغربي بمعبر سبتة المحتلة، رئيس حكومة سبتة المحتلة “خوان فيفاس”، خلال الزيارة التي قام بها إلى المعبر الحدودي رفقة الأمين العام الجديد للحزب الشعبي الإسباني “بابلو كاسادو”، أمس الأربعاء، وهو ما خلف ضجة كبرى بإسبانيا وسط إشادة بين النشطاء المغاربة، بينما طالب فيسبوكيون بترقية الشرطية.

وتجاهل رجل الأمني المغربي الذي كان مرابطا على حدود المدينة المحتلة، رئيس حكومة سبتة حين مد الأخير يده لمصافحته، حيث ظل الشرطي ثابتا وهو يضع يديه وراء ظهره، ما وضع “خوان فيفاس” في موقف محرج أمام عدسات الصحفيين، اضطر معه إلى أن يُرَبِّتُ على كتف الشرطي في محاولة لتدارك الإحراج الحاصل، وسط حضور قوي لوسائل الإعلام الإسبانية التي وثقت المشهد.

ولم يكن أمام رئيس حكومة سبتة إلا أن يصرح عقب هذا الموقف المحرج، بأن الشرطي المغربي “ربما لا يتقن الإسبانية”، غير أن وسائل إعلامية محلية كشفت أن الشرطي يعرف اللغة الإسبانية وأن جل أفراد شرطة الحدود يتقنون الإسبانية نظرا لاحتكاكهم اليومي بهذه اللغة بالمعبر.

الواقعة أثارت اهتمام الرأي العام المغربي وخلقت زوبعة لدى الإعلام الإسباني، وتناقلت مشاهدها وسائل إعلام عربية ودولية، فيما امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بردود فعل متباينة بين من اعتبر أن الشرطي المغربي قدم درسا في الوطنية ودافع عن كرامة بلده في احترام تام للبروتوكولات المفروضة على رجال الأمن والجيش، وبين من وصف سلوك الشرطي بأنه “غير أخلاقي ويصب الزيت على النار في علاقة البلدين”.

واعتبر نشطاء أن الشرطي المغربي أعاد جزءا من هيبة الدولة المغربية في ملف ثغر سبتة، بعدما فوت على رئيس حكومة سبتة المحتلة، فرصة كسب اعتراف وشرعية رمزية بسيادة إسبانيا على سبتة، وإبراز أن السلطات المغربية متساهلة في موضوع السيادة على المدينة المحتلة، وذلك في وقت تعتبر فيه الرباط أن مدينة سبتة جيب محتل من طرف إسبانيا وتطالب باسترجاعه، كما طالب مدنون السلطات الأمنية بترقية الشرطي عرفانا على سلوكه.

الناشط محمد أشكور، أشار في تدوينة له إلى إن الشرطي المغربي صنع الحدث وأحرج رئيس حكومة سبتة المغربية، مردفا بالقول: “قولي غير علاش غيسلم عليك مثلا؟ حيت خدمتيه انت ولا حيت تهليتيلوا في خوتوا اللي كل نهار تقتلهم بالعصا، عندك اقولي شي واحد اللباقة حيت اللباقة ماشي معا المجرمين اللي طيحين على خوتنا غير بالفلاقة”.

وكتب أحد نشطاء الفيسوك: “نقدم التحية لهذا الشرطي الذي عبر على موقف محترم ضد عمدة سبتة المحتلة، لأن هذا الأخير حاول استفزازه واستفزاز المغرب الذي يرفض الاعتراف بشرعية الاسبان على سبتة، ولنحتكم للمنطق فسبتة ومليلية جغرافيا يتواجدان بإفريقيا، لهذا فهما جزء من هاد الوطن وأقول الوطن ولا أقول الدولة لأنه هناك فرق كبير بين المصطلحين، ومشكلتنا نحن مع الدولة أي الأجهزة والمؤسسات، ومرة أخرى تحية لك أيها الشهم”.

الإعلامي المصري الشهير معتز مطر، تطرق إلى الموضوع عبر برنامجه “مع معتز” على قناة الشرق، واعتبر أن الشرطي المغربي رفض أن ينحني لمحتل، قائلا: “الشرطي فكر وقرر في جزء من الثانية، وقال في نفسه كرامتي تأبى أن أرد عليك السلام، لا سلام مع محتل، والكرامة تنضح من وجهه وكل جسده”، داعيا المغاربة إلى التعرف على هوية الشرطي وتكريمه.
بالمقابل اعتبر الناشط محمد البوكيلي في تدوينة له أن ما حدث يتضمن “دروسا مؤلمة ومرة بل مهينة لأمة العزة والكرامة، لو حدثت في بلاد يحترم فيها المسؤولون أنفسهم ووطنهم، لاستاقلوا خجلا وألما وتعذيبا للضمير”، لافتا إلى أن “الرئيس الجديد للحزب الشعبي الاسباني اختار أن يدشن مهامه من أرضنا المحتلة رفقة رئيس حكومة سبتة المنتمي لنفس الحزب مرفوقين بعدد من قيادات حزبهم، وهم يحاكون تضامنا، معاناة الذل والمهانة والعذاب الذي تتعرض له أمهاتنا وأخواتنا العاملات كحمالات بشرية للسلع المهربة من سبتة المحتلة، فيا أولي أمرنا، ممن يتحملون أمانة المسؤولية العمومية، أن اتقوا الله في أهلكم واخلصوا في مهامكم أو ارحلوا”.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    تصرف شجاع، بحال هاد النفس لي خاص تكون عند الدولة بان لي كنحلم

أضف تعليقك