https://al3omk.com/318184.html

غياب مصل العقارب بشيشاوة يدفع أسرة لنقل طفلها إلى مراكش

تزداد معاناة ساكنة إقليم شيشاوة مع مرور فصل الصيف بسبب عدم توفر المراكز الصحية والمستشفى الإقليمي محمد السادس على المصل المضاد لسم العقارب والأفاعي، حيث تم نقل طفل في ربيعه الرابع لدغته عقرب بين الحياة والموت إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس.

واضطرت عائلة الطفل أحمد القاطنة بدوار تدنست بجماعة سيدي عبد المومن دائرة متوكة، أمس الأربعاء، إلى نقل فلذة كبدها إلى مراكش (أزيد من 100 كيلومتر) في حالة خطيرة، بسبب عدم توفر المراكز الصحية القريبة ولا المستشفى الإقليمي بشيشاوة على المصل اللازم.

وعاشت عائلة أخرى قبل أقل من أسبوع، تقطن بدوار إمنتغلي بجماعة لالة عزيز بشيشاوة، نفس المأساة مع رضيعها ابن تسعة شهور لدغته عقرب دون أن يتمكن من العلاج بالمركز الصحي بإمينتانوت أو المستشفى الإقليمي بشيشاوة، مما اضطر عائلته إلى نقله إلى مراكش.

ويشار إلى العديد من المناطق بالمغرب، خاصة القروية منها، تعيش المعاناة مع حلول فصل الصيف حيث تكاثر حركة العقارب والأفاعي، في ظل عدم توفر العديد من المراكز الصحية على الأدوية اللازمة، مما يجعل حياة الآلاف في خطر.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك