https://al3omk.com/318894.html

فضيحة تغيير نقط الطلبة تهز ISIC الرباط.. والمدير في قفص الاتهام

علمت جريدة “العمق” من مصدر طلابي أن المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط، يعيش على وقع فضيحة كبرى تتمثل في تغيير نقاط الطلبة التي يحصلون عليها، حيث تشير معلومات دقيقة بأن إدارة المعهد قامت بتغيير نقطة طالب ماستر من 18/20 إلى 16/20 دون الرجوع إلى لجنة المناقشة التي أنجزت التقييم ومنحت نقطتها للطالب.

ووفق المصدر ذاته، فإن إدارة المعهد لم تكتف بذلك بل أصدرت قرارا يلزم لجان مناقشة بحوث الطلبة على منح نقطة 16/20 كحد أقصى، وهو ما اعتبره المصدر ذاته خرقا واضحا للقانون وتدخلا غير مفهوم في عمل لجان المناقشة، وضربٌ لمبدأ الشفافية واستقلالية تلك اللجان وكذا اجتهادات الطلبة الذي ينجزون بحوثا في المستوى، يستحقون من خلالها نقاطا أعلى.

وأكد المصدر أن تغيير نقطة بحث وضعتها لجنة مناقشة أمر تكرر مع إثنين من طلبة ماستر “التواصل السياسي” من فوج سابق، حيث عدلت الإدارة نقط بحوثهم وقايضتهم بالرضوخ أو عدم تسلم الدبلومات، مبرزا أن هذا أمر مخالف للحريات الأكاديمية التي تتمتع بها اللجان العلمية، ودفاتر الاعتماد الوطنية الخاصة بالماستر، ودفتر الاعتماد الخاص بماستر التواصل السياسي المنشور بالجريدة الرسمية ودفتر الاعتماد البيداغوجي المقدم لوزارة التعليم العالي.

وأشار إلى أن الإدارة تعلل قرارها بقانون داخلي ينص على تحديد بحوث التخرج في سقف 16/20 معلق على جدار موقع المعهد، غير القانون الداخلي هو عبارة فقط عن وثيقة بدون توقيع وبدون تاريخ، مؤكدا أنه لا يوجد أي محضر لاجتماع مجلس المؤسسة ينص جدول أعماله أو قراراته على ذلك، بالإضافة إلى أنه لا يوجد أي قرار لأية لجنة بيداغوجية ناقشت معايير تنقيط سلط الماستر في مؤسسة لا يوجد بها مكتب ضبط وأرشيف موثق وفق ماهو معمول به بباقى الإدارات.

وأبرز مصدر الجريدة أن تعليل الإدارة لايستقيم أمام مبدأ تدرج القواعد القانونية التي تجعل القوانين الأسمى فوق القوانين الادنى ولا يمكن أن تناقضها مما يقتضي استبعادها لصالح القانون الأسمى، مشيرا أن هذا الوضع يدفع عددا من الطلبة الذين لم يناقشوا بحوثهم بعد إلى التساؤل عن مآل أعمالهم في ظل إدارة تريد التحكم في أشياء ليست من صلاحياتها وتدخل في اختصاصات لجان علمية ذات طبيعة سيادية، مؤكدا أن تصرف الإدارة لقي استياءً واسعا من لدن أساتذة المعهد.

وفي السياق ذاته، أضاف المصدر الطلابي أن حفل تخرج الطلبة برسم الموسم الحالي كشف عن سوء التنظيم والعشوائية في أحد أعرق مؤسسات تخريج الإعلاميين بالمغرب، مشيرا أن وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج وقف على هذا الأمر خلال حضوره جزءً من حفل التخرج، حيث لُوحظ ضعفٌ من حيث البرمجة والتنظيم والشكل والمحتوى، متهما الإدارة بإقصاء مكونات المعهد من شعب، تمثل الهياكل الأساسية للمؤسسة ومسالك ماستر وموظفين من التحضير للمشاركة في احتفال له بعد رمزي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك