https://al3omk.com/320939.html

سعد .. مغربي حفظ القرآن كاملا ويشق طريقه بثبات في الإنشاد

رغم بعض الانتقادات التي توجه لطريقه لباسه وشكله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه يصر أن يحتفظ بنفسه كما هو.

بعد حفظه للقرآن الكريم كاملا، قرر سعد أن يبقى “كما هو”، خاصة طريقة لباسه الشبابي التي قد تبدو للبعض بعيدة عن الصورة النمطية للشاب المتدين.

يقول سعد بناني في مقاطع فيديو على اليوتيوب، إن حفظه للقرآن الكريم ساعده في فتح أبواب كثيرة في دراسته: “أشياء كثيرة تغيرت بعد حفظي للقرآن، أولها الدراسة وثانيا الأخلاق، فكتاب الله من وجهة نظري خارطة طريق للمسلم في كافة مجالات حياته.”


بدأ حفظ القرآن في 2010، وتطلب منه ذلك قرابة سنتين ونصف و”الكثير من الإرادة والصدق والإخلاص”، حسب تعبيره.

هو ابن مدينة الرباط، درس الهندسة المدنية ويشتغل في شركة فرنسية للترميم، شغفه بالإنشاد والفن الثراثي جعله يصدر العديد من الأناشيد الدينية من بينها “أنا مالي فياش” التي صورها على طريقة الفيديو كليب، وحاول من خلالها الدعوة للتسامح عبر الديانات.


يؤكد بناني أنه لم يختر الإنشاد، لكنه وجد نفسه فيه وهو ما جعله مليئا بالطموح والعزيمة لإكمال المشوار في هذا المجال عبر إدخال بعض “اللمسات الاستثنائية” على أعماله، وهو الأمر الذي بدأه فعلا من خلال غناء “انا مالي فياش” على إيقاع الريكي.


شارك في تظاهرات فنية عربية وعالمية، من بينها مهرجان السماع الدولي للإنشاد الديني والموسيقى الروحية بمصر.

سعد مؤمن بالفن الهادف ويرفض التعليق على “تحريم الموسيقى” لأنه ليس مفتيا، ويؤكد أنه تلقى عروضا لغناء النمط الموسيقي الشبابي من طرف شركات إنتاج، إلا أنه رفض ذلك وتشبت بالطريق التي يسير فيها حاليا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك