https://al3omk.com/321959.html

توفيت ابنته بسبب “الإهمال” بالجديدة.. والأمن يعتقله لهذا السبب هيئة حقوقية تدعو للاحتجاج أمام المحكمة الابتدائية

قال فرع الجديدة للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، إن شابة تبلغ من العمر 17 سنة تدعى “ف، ق”، قد توفيت نتيجة “الإهمال” بالمستشفى الإقليمي بالجديدة محمد الخامس، بعد أسبوع من إدخالها إليه.

وأضاف الفرع المذكور في بلاغ توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن الهالكة “لم تتلقى الرعاية الصحية حسب ما صرح به أفراد أسرتها الذين يؤكدون تعرضهم لمساومات والضغط عليهم من أجل دفع اتاوات فقط لرؤية المريضة، حيث أدى هذا الوضع إلى احتقان لدى العائلة خصوصا بعد أن قامت إحدى المنظفات بصفع زوج أم الهالكة السيد (ل-ع) والاعتداء عليه جسديا وتقديمه لدى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالجددة الذي قرر متابعته في حالة اعتقال”.

وعبر فرع الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بالجديدة عن “تضامنه التام واللامشروط مع أسرة الضحية والمعتقل (ل-ع) الذي قدم ككبش فداء للتستر على ممارسات تمس مهنة الطب في الصميم”، ملتمسا من “القضاء المغربي العمل على أنصاف عائلة الهالكة الذين يعيشون حالة نفسية صعبة نتيجة وفاة ابنتهم في ظروف غامضة واعتقال رب الأسرة نتيجة شكاية كيدية للتغطية على تعريضه للإهانة والاعتداء من طرف عاملة النظافة التي لا يحق لها التواصل مع المرضى وعائلتهم حيث أصبحت عاملات النظافة وحراس الأمن الخاص يتحكمون في تسيير المستشفى”.

وطالب في البلاغ ذاته، “القضاء المغربي بفتح تحقيق حول اسباب وملابسات الوفاة وترتيب الجزاء على المتسببين في وفاة الشابة بعد 3 أيام دون أي علاج”، داعيا “كافة الجمعيات الحقوقية والنقابية والمهتمين بالجديدة إلى تشكيل جبهة محلية من أجل العمل على قطاع صحة عمومي جيد وفضح العديد من الممارسات الإجرامية المرتبطة بالطب العمومي والخاص من تفشي الرشوة والمحسوبية والتردي وغياب روح المسؤولية مع الإفلات من العقاب بخصوص الجرائم المرتبطة بممارسة مهنة الطب”.

وأشار الفرع المذكور، أنه “سينظم وقفة تضامنية يوم الخميس 16 غشت 2018 على الساعة الحادية عشر زوالا أمام المحكمة الابتدائية بالجديدة تضامنا مع أسرة الراحلة وللمطالبة بإطلاق سراح السيد (ل-ع) ولفتح تحقيق حول مقتل الراحلة والضغوطات التي تعرضت لها العائلة من أجل إجبارها على دفن ابنتهم”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك