https://al3omk.com/322212.html

تعرف على قصبة “أكادير أوفلا” .. فاتنة السياح ومفخرة تاريخ سوس

يسأل كل سائح وجائل عن أهم المواقع التي تزخر بها كل مدينة وقرية ربحا للوقت ولقضاء مدة كبيرة في أكبر عدد من المواقع السياحية والأثرية.

وفي مدينة أكادير السياحية تعد قصبة “أكادير أوفلا” من بدائع قصور وقصبات المدينة العتيقة، إذا يمتد تاريخها إلى عصر السعديين.

تتربع قصبة “أكادير أوفلا” على جبل يزيد علوه عن 235 مترا، ليمنحك رؤية بانوراميَّة لمدينة أكادير بضواحيها وطرقها وخليجها.

ولعبت القصبة آنذاك دور مراقبة تحركات “البرتقيز” البرتغاليين الذين اتخذوا أسفل الجبل مستعمرة لهم منذ 1470 م وسموها بـ”سانتا كروز”.

 

وأقام المغاربة قصبة “أكادير أوفلا” عام 1540 م في عهد السلطان محمد الشيخ السعدي بغية صد الغزاة وكل معتد على السيادة المغربية.

وقد أسهم موقعها ‌إستراتيجي في قصف ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎﻟمدافع والشهب النارية ﺳﻨﺔ 1541م إلى أن تم ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺤﺼﻦ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺴﻤﻰ آنذاك بـ“ﺳﺎﻧﺘﺎﻛﺮﻭﺯ”.

ومكنت قصبة “أكادير أوفلا” الجيش المغربي آنذاك من هزيمة الجيش البرتغالي، ومن طرد البرتغاليين بصفة نهائية من موقعهم “سانتا كروز”.

وكانت هذه أول هزيمة للجيش البرتغالي بالمغرب، تبعتها هزائم أخرى في عدد من المواقع البرتغالية الساحلية، وقد تناقصت ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻘﺼﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﻋﺎﺩ الغالب ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟسعدي بناءها.

 

أضحت قصبة “أكادير أوفلا” أثرا بعد عين، إذ تعرضت لزلزال مدمر في عام 1960 حولها إلى مجرد أطلال شاهدة على عمق الحضارة المغربية.

وتعتبر قلعة “أكادير أوفلا” معلمة تاريخية تخبر زوارها عن تاريخ أمة كان لها المجد والسؤدد والقوة في إخضاع كل عدو طاغ.

اليوم، أضحت قصبة “أكادير أوفلا” مقصدا لكل سائح وجائل من أجل الوقوف على بقايا معالمها والتجوال في ساحاتها والاستمتاع بتاريخها العريق.

ويتكون التصميم المعماري لقصبة “أكادير أوفلا” من سور خارجي مدعم بأبراج صغيرة وله باب مصمم بشكل دائري في أعلاه.

 

ومن المآثر التي سواها الزلزال بالأرض توجد منازل وأزقة وساحات صغرى إضافة مرافق اجتماعية تتكون من جامع كبير ومستشفى وخزينة.

وكانت القصبة تضم “الملاح”، وهو حي خاص باليهود وبه معبد، وضريح للا يامنة، كما تتوسط المدينة الأثرية ساحة أو فناء لإقامة الحفلات والأهازيج الشعبية والأفراح.

وأظهرت الأبحاث الأثرية التي قام بها فريق علمي متخصص، أهمية البقايا الأثرية المكتشفة بالموقع، التي تعود إلى حقب تاريخية متعاقبة، تمتد إلى أكثر من خمسة قرون.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول غير معروف:

    😭☹☹😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😦😭😭😭😭😦😦😭😭😭😦😭😭😭😭😦😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😭😴😴😴😴😴😴😴😴😴😴😍😗😭😭😭😭😭😣😣

أضف تعليقك