https://al3omk.com/326025.html

صور صادمة لمركز صحي بالفقيه بن صالح .. ومطالب للعامل بالتدخل (صور) المستوصف يعاني من "مظاهر التسيب"

نجوى الخوخي – العمق المغربي

طالب المركز المغربي لحقوق الإنسان فرع حد بوموسى بإقليم الفقيه بن صالح، عامل الإقليم بضرورة التدخل الصارم والعاجل لوقف ما سمته بـ “مظاهر التسيب”، وأيضا “الوقوف على الوضع الكارثي الذي يعيشه المركز الصحي حد بوموسى ولاسيما دار الولادة، وذلك بتفعيل القانون في حق كل المخالفين سواء اطر طبية أو قائمين على القطاع لأن مصلحة المواطن لا تسمح بالتراخي أو التأجيل”.

وعبّر المركز في رسالة بعث بها إلى عامل الإقليم عن تأسفه الشديد لـ “استمرار مظاهر التسيب واللامبالاة التي يشهدها قطاع الصحة، بكل من المركز الصحي ودار الولادة بالجماعة الترابية حد بوموسى بإقليم الفقيه بن صالح”، وذلك “على الرغم من كل البيانات والمراسلات التي وجهها للمسئولين على المستويين الجهوي والإقليمي، من أجل وضع القائمين على القطاع في صورة واقع الحال، الذي يزداد سوءا مع مرور الأيام”.

واعتبر المركز أن استمرار هذه المشاكل يدل على “فشل القائمين على القطاع إقليميا وجهويا على تدبيره على مستوى الجماعة”، مشيرا إلى أن المركز تفاجأ بكل من المديرية الجهوية للصحة ببني ملال والمندوبية الإقليمية للصحة بالفقيه بن صالح تسارعان بنشر بلاغين خاصان بهما، تكذبان من خلالهما كل ما جاء في رسالة كان المركز المغربي لحقوق الإنسان بإقليم قد بعث بها للمسؤولين على القطاع.

وأوضح المركز أنه لم يتخذ أي إجراءات حينها ليفضح ويكذب “بلاغاتهما وبالدليل الملموس”، رغم أنه كان يأمل “بأن يتفاعل القائمون على القطاع مع مراسلتنا والتدخل من أجل تصحيح الوضع صونا لكرامة النساء خاصة، وذلك حفاظا على ما تبقى من ماء وجههما، مع العلم أننا كنا نتوفر على الصور التي توثق للفضيحة ولا تدع مجالا للشك” متسائلا: “هل بمثل هذه التصرفات سنساهم في تعزيز ثقة المواطنين والمواطنات بالإدارة؟”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك