https://al3omk.com/329391.html

طلبة بمراكش يقاطعون التسجيل.. وزملاؤهم بالرباط يشتكون الانتظار (صور) "انتقاء" بمراكش .. و"طوابير" بالرباط

علمت جريدة “العمق” أن طلاب الدراسات الإنجليزية قاطعوا التسجيل الجامعي بكلية الآداب والعلوم الإنسان بمراكش، صباح اليوم الجمعة، بسبب عملية الانتقاء الذي وضعتها العمادة لولوج هذه الشعبة بالكلية، فيما توصلت الجريدة بشكايات من طرف طلبة بكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة محمد الخامس السويسي بالرباط، حول تباطؤ عملية إعادة التسجيل.

انتقاء 

أحد الطلبة المقاطعين بمراكش، قال لجريدة “العمق”، إن قيام الكلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي عياض، بوضع نقطة انتقائية في حق من أرادوا متابعة دراستهم بسلك الإجازة، يعتبر “سلوكا منافيا للدستور المغربي الذي منح المواطنين الحق التدريس، خاصة ونحن في مؤسسة ذات الاستقطاب المفتوح، كما أن هذه النقط تعجيزية للبعض”، وفق تعبيره.

وعن معدل النقطة المسموح به لولوج الشعبة، أفاد المصدر ذاته، أن العمادة ستقبل فقط الطلبة الحاصلين على أزيد من 13 كمعدل في الامتحان الوطني لمادة الإنجليزية بالنسبة للتلاميذ الأدبيين، ومعدل 16.00 لأصحاب الباكالوريا العلمية، في حين الطلبة الراغبين في متابعة الدراسة بالكلية المنحدرين من كليات أخرى أو من مناطق غير تابعة لجامعة القاضي عياض، وصل معدل قبولهم إلى 17.00 في مادة الإنجليزية في الامتحان الوطني.

وحاولت جريدة “العمق” الاتصال بعمادة الكلية لاستفسارها عن أسباب وضع هذه المعدلات وأخد رأيها في الموضوع، إلا أن هاتفها ظل يرن دون وجود من يرد على الاتصال.

طوابير انتظار

وفي الرباط، اشتكى طلبة حاصلون على الباكالوريا من وجود تباطؤ شديد في عملية إعادة التسجيل بكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة محمد الخامس السويسي، فيما كشف مصدر من الطلبة أن ذلك يرجع إلى “تواجد موظف واحد مكلف بتسلم وتسجيل طلبات عدد كبير من الطلبة”.

وأوضح المصدر لجريدة “العمق”، أن كثيرا من الطلبة ظلوا ينتظرون دورهم لتسليم ملفات التسجيل لأكثر من ساعتين، مردفا بالقول: “يأتي ذلك في وقت تتم فيه المناداة بجودة خدمات التعليم العالي، لكن لا زال هذا المرفق يعاني من ضعف في الموارد البشرية القادرة على تيسير وتسهيل إجراءات التسجيل وإعادة التسجيل بالكلية”.

واعتبر المتحدث أن نائب عميد الكلية يقدم جهودا من أجل التواصل المباشر مع الطلبة والموظفين، إلا أن قلة الموظفين والإداريين وارتفاع أعداد الطلبة، يستلزم إعادة ترتيب طرق وآليات الدخول المدرسي والجامعي بالعاصمة الإدارية للمملكة، على حد قوله.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك