https://al3omk.com/332611.html

بعد ساعف .. البحرين تُتوِج برلمانيا مغربيا بجائزة العمل التطوعي نظير الخدمات التطوعية التي يقدمها

توجت دولة البحرين رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب المغربي، يوسف غربي، بجائزة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للعمل التطوعي في دورتها الثامنة، وذلك نظير الخدمات التطوعية التي يقدمها على المستويات الاجتماعية والثقافية والبيئية.

وتسلم غربي هذه الجائزة، خلال حفل أقيم مساء أمس الإثنين بالعاصمة المنامة، بمناسبة اليوم العربي للتطوع، بحضور شخصيات وجمعيات ومؤسسات وهيئات مدنية تطوعية عربية، حيث جرى خلاله أيضا تكريم 14 شخصية من رواد العمل التطوعي في الوطن العربي.

وكان رئيس مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية عبد الله ساعف، قد توج بالجائزة ذاتها في دورتها السابعة التي احتضنها مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة العام الماضي.

ويقول القائمون على هذه المبادرة، إن الجائزة تهدف إلى “تشجيع المبادرات الخلاقة في مجال التطوع، وترسيخ روح المواطنة، والمساهمة في تطوير العمل التطوعي ،فضلا عن تقديم خدمات تطوعية في المجالات الاجتماعية والصحية والبيئية والحرفية والثقافية والعلمية والرياضية”.

واعتبر البرلماني المغربي يوسف غربي، أن تتويجه بهذا التقدير العربي هو “اعتراف بالجهود التي تبذلها المملكة في مجال التطوع تحت قيادة الملك محمد السادس”، مشيرا إلى أن المغرب حقق نتائجا مهمة في هذا المجال من خلال العديد من المبادرات الإجتماعية الوطنية والدولية، وفي مقدمتها ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وعبر البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، عن اعتزازه وفخره بهذا الاستحقاق الذي يشكل حافزا اساسيا له للانخراط أكثر في العمل التطوعي، من خلال تعزيز قدرات المجتمع المدني في مجال الخدمات الاجتماعية باعتبارع رافدا أساسيا للتنمية المستدامة، حسب قوله.

نائب رئيس الاتحاد العربي للتطوع محمد العصفور، أوضح أن تتويج يوسف غربي بهذه الجائزة إلى جانب تكريم شخصيات عربية أخرى، يأتي في إطار الاعتراف بالإسهامات التي يقوم بها في مجال التطوع بصفته رئيسا ومؤسسا للعديد من الجمعيات التطوعية، إضافة إلى مساهماته القيمة في إنجاح المنتدى العربي الأول للتنمية المجتمعية الذي نظمه المركز المغربي للتطوع والمواطنة بشراكة مع جامعة الدول العربية بالمغرب في أبريل الماضي تحت شعار “التطوع .. ثروة لامادية لبناء الوطن”.

من جهته، قال رئيس الاتحاد العربي للتطوع حسن محمد بوهزاع، إن هذه الدورة شهدت تكريم 14 من رواد العمل التطوعي العربي من 12 دولة عربية في إطار حرص اللجنة المنظمة على تسليط الضوء على النماذج المشرفة من قيادات العمل التطوعي الملهمة لجيل الشباب.

وأوضح أن جائزة الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوعي “باتت واحدة من أهم الجوائز في مجال التطوع في العالم العربي”، وهو ما يتجسد في التعاون القائم بين جامعة الدول العربية والاتحاد العربي للتطوع وجمعية “الكلمة الطيبة” في تنظيم الجائزة واختيار الشخصيات العربية ذات الإسهامات المضيئة في خدمة المجتمعات العربية.

وأكد رئيس الاتحاد العربي للتطوع أن تكريم رواد العمل التطوعي العربي يهدف إلى تعزيز الشراكة الفاعلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والجمعيات التطوعية، ودعم المسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص في إبراز الجهود المبذولة في هذا الاتجاه بهدف تشجيع المبادرات الإيجابية التي تصب في خدمة المجتمعات العربية.

وسجل بوهزاع أن أحد أهم أهداف الجائزة كذلك هو توريث حب العمل التطوعي من خلال تعميق التواصل بين أصحاب البصمات التطوعية وبين مختلف الأجيال، ونقل الخبرات التطوعية المختلفة إلى المتطوعين ومساعدتهم على العمل في المجال المناسب لميولاهم وتخصصاتهم وأعمارهم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك