https://al3omk.com/332882.html

عائلة مريضة بالسرطان بتطوان توجد نداءً لإنقاذ ابنتها (فيديو) بجماعة بني ليث

وجهت عائلة فتاة مريضة بالسرطان بجماعة بني ليث بإقليم تطوان، نداء إلى المحسنين من أجل إنقاذ ابنتها، مشيرة إلى أن المصابة بالمرض لا تستطيع الأكل ولا الكلام، واضعة رقما هاتفيا من أجل المساعدة (0654404042).

وكشفت أسماء حمادي، شقيقة المريضة فاطمة حمادي في تصريح لجريدة “العمق”، أن وضعية أختها لا تتحسن وتزيد سوءا يوما بعد يوم، لافتة إلى أن الأطباء بمستشفى “سانية الرمل” بتطوان أوضحوا أن بقاءها في المستشفى لا فائدة منه، وأنه نقلها إلى الرباط بات أمرا ملحا من أجل إنقاذها.

وأشارت إلى أن أختها مصابة بسرطان على مستوى العنق، حرمها من الكلام بشكل واضح، ويسبب لها معاناة شديدة أثناء الأكل، ضيفة إلى أن الأسرة طالبت بتدخل رئيس جماعة بني ليث من أجل نقل المريضة إلى المستشفى، الثلاثاء المنصرم، وهو ما استجاب له بسرعة.

واتهمت المتحدثة أفرادا قريبين من الأسرة بـ”الاسترزاق بالمرض” من أجل تصفية حسابات سياسية مع رئيس الجماعة، مشيرة إلى أن والدها وأشقاءها تفاجئوا من دخول أطراف أخرى على خط مرض شقيقتهم.

وتابعت قولها في هذا الصدد: “اتصلنا برئيس الجماعة يوم الثلاثاء المنصرم، والتمسنا منه التدخل من أجل إحضار سيارة إسعاف لنقل المريضة على وجه السرعة إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان، وهو ما جعله يتحرك على الفور، حيث أدى مصاريف تنقل سيارة الإسعاف من دوار أوراغن بجماعة بني ليث إلى المستشفى”.

وأردفت بالقول: “سيارة الإسعاف حضرت إلى منزل الأسرة على الساعة السابعة صباحا، ومنذ ذاك الحين ورئيس الجماعة حاضر معنا إلى أن تم إدخال المريضة إلى إحدى أقسام المستشفى بتطوان”، لافتة إلى أن المسؤول المذكور بذل قصارى جهده من أجل إيصال المريضة إلى “سانية الرمل” وضمان وجود سرير لعلاجها.

وختمت حديثها: “غير أن بعض أقربائنا اختلقوا أكاذيب ومغالطات واستغلوا جهل والِدي بالموضوع ودفعوه لاتهام رئيس الجماعة بعدم إحضار سيارة الإسعاف وإغلاق الهاتف في وجه الأسرة، وهو ما أثار استغرابنا أنا وأشقائي”، مشيرة إلى أن والدها كشف أن أقرباءه المعنيين أوهموه بأن اتهامه لرئيس الجماعة سيدفع جمعيات إلى دعم الأسرة ماديا، قبل أن يتراجع عن اتهاماته بعدما علم بأنهم خدعوه، خاصة وأنه أمِّي، على حد قولها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك