https://al3omk.com/341628.html

لعبة “الحوت الأزرق” تودي بحياة طفل بالدار البيضاء العائلة لم تكن على علم بأنه مدمن عليها

استنفرت حالة انتحار طفل الليلة قبل الماضية في مدينة الدار البيضاء المصالح الأمنية، حيث يرجح أن يكون سبب الانتحار لعبة “الحوت الأزرق”، وذلك وفق جريدة “المساء” في عددها الصادر في نهاية الأسبوع.

وذكر مصدر من عائلة الطفل للجريدة، أن “المصالح الأمنية حلت بمنزل الطفل الواقع بحي الفلاح بمقاطعة سيدي عثمان بالدار البيضاء، واستمعت إلى والدته بخصوص كفيفية انتحاره بسبب لعبة الحوت الأزرق”.

المصدر ذاته، أوضح أن “الطفل المزداد سنة 2004 كان يتوفر  على هاتف خاص به كان يستغله في اللعب بعد الانتهاء من الدراسة، وأن العائلة لم تكن على علم بأنه مدمن على لعبة “الحوت الازرق” التي أودت بحياته ودفعته للإنتحار بتلك الطريقة البشعة، مضيفا أن الطفل استغل مسمارا حديديا كانت العائلة تضع عليه إحدى الصور ليوقم باستعمال شريط خاص بتضميد الجرح لف به عنقه وفارق الحياة”.

وأورد المصدر ذاته، أن “جثة الطفل نقلت إلى مستودع الأموات بمستشفى سيدي عثمان في انتظار إجراء تشريح طبي عليها من أجل تحديد أسباب الوفاة”، موضحا أن عائلة الطفل “صدمت حينما علمت من بعض الأصدقاء أنه كان مدمنا على اللعبة، وأنها من المحتمل أن تكون السبب الرئيسي الذي دفعه للانتحار بتلك الطريقة المفزعة في غفلة من الجميع.”

 

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك