https://al3omk.com/342554.html

التأسيس مركز للدراسات يعنى بالتراث المحلي بالعيون

شهدت دار الثقافة ام السعد بمدينة العيون، أول أمس السبت، الإعلان عن تأسيس هيئة ثقافية يُنتظر أن تُساهم في النهوض بمستوى الثقافة المحلية، حيث انعقد الجمع العام التأسيسي لـ”مركز محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي للأبحاث والدراسات”، وذلك بمشاركة العديد من الباحثين والنقاد الأدبيين والمهتمين المحليين المعروفين، بالإضافة إلى أفراد أسرة الفقيد العلامة محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي.

وبالإضافة إلى الهدف الرئيسي المتمثل في رد الاعتبار والاعتناء بالإنتاج الأدبي المتعلق بإحدى الشخصيات العلمية والأدبية المحلية المعروفة التي حمل المركز اسمها، إلى جانب بقية الشخصيات العامة المحلية التي قدمت خدمات في مجالات الأدب والثقافة والقضاء والفقه وغيرها من المجالات، سيسعى المركز بحسب القائمين عليه إلى الاعتناء بالأدب والثقافة المحليين، وحفظ وصيانة تراث المنطقة المحلي، وكما سيعمل المركز على العمل على دعم ثقافة الكتابة والتأليف في مختلف المجالات من أدب وفن وتاريخ ومجتمع…، إلى جانب تدوين ونشر الإنتاج الأدبي المحلي والتعريف به على أوسع نطاق، عبر مجموعة من الوسائل والنشاطات التي يعتزم تنظيمها مستقبلا.

وعرفت فعاليات انعقاد الجمع العام التأسيسي للمركز تقديم مجموعة من المداخلات للتعريف بالشخصية العلمية والأدبية المحلية التي سيحمل المركز اسمها، والمتمثلة في العالم والأديب الجليل محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي المتوفي بمدينة العيون سنة 1951، وكذا تقديم نبذة عن إنتاجاته الأدبية والعلمية، بالإضافة إلى التعريف بالمركز وبأهم الأهداف المسطرة في برنامج عمله.

وينخرط في المركز، بحسب المنظمين، مجموعة من الأسماء المعروفة في الساحة الثقافية، الأدبية والإعلامية المحلية، من بينهم أدباء ونقاد وباحثون سبق أن قدموا دراسات حول الإنتاج الشعري والأدبي للعالم والأديب محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي، فيما ينتظر أن يشتغلوا من خلال المركز على التحضير لدراسات بحثية وأكاديمية حول مختلف المواضيع والشخصيات الثقافية العملية والأدبية المحلية.

وقد ضمت لائحة أعضاء مكتب المركز الذي رأسه الاستاذ محمد فاضل الفيرس، كل من الاساتذة الباحثين : الناقدين الأدبيين الدكتور لغلى بوزيد، والدكتور السالك بوغريون، والاعلاميين الدكتور محمود عياش والاستاذ لحبيب عيديد، والباحث الدكتور الطالب بويا ماء العينين، والباحث الدكتور حسن التلموت، والباحث في سلك الدوكتوراه محمد لبيهي، بالاضافة الى الاديب الاستاذ النعمة بيروك والاستاذ الشيخ الداه، كما ضم المكتب كل من الفاعلات الجمعويات الاستاذة فاطيمة الداه، والاستاذة صفية الفيرس، والاستاذة فاطمة بيروك.

وتعتبر شخصية العلامة محمد سالم ولد عبد الفتاح العلوي التي حملت الهيئة الثقافية الجديدة اسمها، تعتبر إحدى أهم أعلام المنطقة، كما يعتبر من أوائل العلماء والأدباء المحليين الذين صدرت لهم إنتاجات علمية وأدبية مطبوعة، حيث أصدر العديد من المؤلفات في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، من بينها ديوان مطبوع طباعة حجرية، كما طبعت له قصيدة ميمية طويلة سنة 1348هـ/ 1939م من طرف مطبعة الثقافة بسلا بإشراف من الناقد المعروف عبد الرحمان حجي، وترك العديد من المؤلفات والأنظام العلمية في الفقه واللغة والأدب. وترجم له مجموعة من المؤرخين الوازنين من قبيل المختار السوسي في كتابه “المعسول”، المختار ولد حامدون في كتابه “حياة موريتانيا”، عباس الجراري في كتابه “ثقافة الصحراء”، بالإضافة الى عديد النقاد والباحثين…

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك