https://al3omk.com/342659.html

جماعة بالحسيمة تدعو السلطات لتوضيح أسباب توقف مشاريع تنموية قال إن أصحاب دراسات انسحبوا بشكل مفاجيء ودون تبرير

طالبت جماعة لوطا القروية بإقليم الحسيمة، من السلطات المعنية بتقديم توضيحات حول أسباب توقف مشاريع تنموية سبق وأعلنت الإدارة الترابية الجهوية والإقليمية عن برمجة وتنفيذ عدد منها بتراب هذه الجماعة.

ودعا رئيس الجماعة المكي الحنودي، إلى معرفة “من يقف وراء معاكسة مشاريع تهم ساكنة جماعة لوطا ومن يعمل على التراجع عن التزامات السلطات الجهوية والإقليمية بهذا الشأن”، مشيرا إلى أن مشروع بناء منشآت فنية بالجماعة لم يتم تنفيذه إلى حدود الآن.

وكشف المسؤول المحلي لجريدة “العمق”، أن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة كان قد زار جماعة لوطا بداية 2017 رفقة عامل إقليم الحسيمة بالنيابة سابقا، بطلب من رئيس الجماعة المحلية، حيث تم عقد اجتماع مع بعض الساكنة بحضور عدد من مديري ورؤساء المصالح الخارجية للوزارات.

وأضاف المنتخب المنتمي لحزب الاتحاد الاشتراكي، أنه “بعد نقاشات صريحة وواضحة، وتقديمي شخصيا لعرض حول أهم انتظارات الساكنة المحلية التي تهم مختلف القطاعات، التزم المسؤولون عن الإدارة الترابية الجهوية والإقليمية ببرمجة وتنفيذ عدد من المشاريع التنموية بتراب هذه الجماعة”.

وتابع قوله: “استبشر السكان خيرا بهذه الوعود وتجاوبوا بصدق مع هذه الالتزامات، إلا أنه وبعد مرور أزيد من سنة ونصف على هذا اللقاء الهام، لم ينفذ أي من هذه الالتزامات”، مشيرا إلى أنه بعد انطلاق أشغال دراسات تتعلق بتأهيل مركز لوطا وتمديد شبكة الماء الشروب، “انسحب القائمون بهذه الدراسات بشكل مفاجيء ودون تبرير واضح”.

وتابع قوله في هذا السياق: “الغريب في الأمر أن هناك مشروعا تم طلب العروض بشأنه خلال شهر شتنبر 2017، وبعد فتح الأظرفة ونيل الصفقة العمومية من طرف مقاولة تقدمت لبدء أشغال تنفيذ هذا المشروع المتعلق ببناء منشآت فنية وأسوار وقائية بدواري أيت يسنار وامندود، توقفت ولم تباشر هذه الأشغال بأمر من ولاية الجهة ومصالح وكالة تنمية أقاليم الشمال المكلفة ببرمجة وتتبع تنفيذ مشاريع برنامج الحسيمة منارة المتوسط”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك