https://al3omk.com/343143.html

معتقلون إسلاميون يتهمون سجن القنيطرة بـ”قطع الهواء” عنهم بعد رفضهم الانخراط في برنامج "مصالحة"

كشفت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين، أن معتقلين بالسجن المركزي بالقنيطرة، يتعرضون لـ”تضييق ممنهج من قبل إدارة السجن” بسبب رفضهم الانخراط في برنامج “مصالحة” الخاص بمعتقلي قضايا الإرهاب.

وأوضحت اللجنة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أنها تلقت شكايات من طرف عوائل المعتقلين، تكشف أن “جميع الذين لم يقبلوا الدخول في هذا البرنامج يتعرضون للتضييق، حيث تم تصنيفهم جميعا في صنف السجناء الخطيرين جدا، ويتم إغلاق بابين عليهم؛ المشبك والمصفح، وهو ما يمنع دخول الهواء بشكل كافٍ طيلة 23 ساعة في اليوم”.

وأشارت اللجنة إلى أن إدارة السجن “لا تسمح لهم بالخروج للفسحة أكثر من ساعة في اليوم، فيما الزيارة الأسبوعية لا تتجاوز الخمس دقائق دون مرعاة قطع عائلاتهم لمئات الكيلومترات، بحيث بالكاد يسلمون على أسرهم ليتم إشعارهم بنهاية الزيارة”، حسب تعبير البلاغ.

وأضاف المصدر ذاته، إلى أنه “لا يتم السماح لهؤلاء المعتقلين باستخدام هاتف المؤسسة العمومي لأكثر من 5 دقائق في الأسبوع، ناهيك عن هزالة الوجبات الغذائية المقدمة والتي لا تسد جوعا، بالإضافة للإهمل الطبي المتعمد حيث أن عددا من المعتقلين يعانون من أمراض متنوعة لا يتم التفاعل مع طلبات إخضاعهم للرعاية الطبية اللازمة”.

واتهمت اللجنة المشتركة إدارة المؤسسة السجنية المذكورة بـ”معاقبة كل من يحاول الإحتجاج على هذا الوضع الحقوقي المتردي”، مناشدة المنظمات والجمعيات الحقوقية الدولية والوطنية والمؤسسات الإعلامية “تسليط الضوء على ملفهم وتبني مطالبهم العادلة في الحق في الحرية، ووضع حد لهذه النكسة الحقوقية التي تشهدها السجون المغربية”.

وبخصوص رفض عدد من المعتقلين الإسلاميين الانخراط في برنامج “مصالحة”، قالت اللجنة إن هؤلاء المعتقلين يعللون قرارهم بأن البرنامج “لا يعنيهم كونهم مظلومون ولم يرتكبوا جرما في حق أحد ولم يعتنقوا فكرا متطرفا ولم يخاصموا نصا ولا أحدا، فكيف يراد لهم الدخول في هذا البرنامج قسرا؟”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك