https://al3omk.com/343318.html

تعرف على الدواء الأكثر استخداما في التاريخ

يظن بعض الناس أن العقاقير الحديثة بلغت قمة الفاعلية في محاربة الأمراض، إلا أن أسلافنا توصلوا في هذا الصدد إلى دواء استحق أن يكون الأكثر استخداما في التاريخ، نظرا لأن استخدامه استمر لعدة قرون بسبب سمعته في علاج جميع الأمراض.

ويعتبر عقار “الترياق” أكثر العقاقير فاعلية وأكثرها استخداما في العصور القديمة، والذي ابتكره ميثريداتس الرابع ملك بونتوس، في القرن الأول قبل الميلاد، وذلك بدافع من خوفه من التعرض للتسميم على يد أعدائه، حسبما ذكرت مجلة فوكاس الإيطالية.

ويحتوي الترياق الأصلي على 50 مستخلصا نباتيا، من بينها نبات المر والبخور والزعتر وعصارة السنط والينسون والقرفة والشمر، تخلط هذه المكونات وغيرها بالعسل لجعل مذاق الترياق مستساغا.
وفي القرن الأول الميلادي وقع الإمبراطور الروماني نيرون فريسة لنفس الخوف من التسميم، فلجأ إلى طبيبه أندروماتشوش، الذي استخدم نفس وصفة عقار الترياق مضيفا إليها 10 مكونات أخرى من بينها لحم الأفاعي والأفيون.

واستمر الترياق بوصفته الجديدة، وعرف عنه علاج جميع الأمراض، طيلة 18 قرنا، وأشاد به الطبيب الشهير جالينو، والذي يعد أحد أكثر الأطباء تأثيرا في التاريخ.

وتعرضت سمعة عقار الترياق إلى هزة عنيفة في القرن الثامن عشر، وتحديدا في وقت انتشار وباء الطاعون، عندما نشر الطبيب البريطاني وليام هيبردين مقالا سخر فيه من الترياق قائلا إنه لا يفعل سوى أنه يجعل المريض يتعرق قليلا، ما أدى إلى وقف استخدامه رسميا.

وفي عصرنا الحالي، تبين أن المكون الوحيد الفعال في الترياق هو الأفيون، لاحتوائه على مادة المورفين المسكنة للآلام والمهدئة للسعال، لكنه في الحقيقة لا يحارب أي سموم، كما أن أشهر مكونات الترياق وهو لحم الأفاعي لم يثبت له أي تأثير علاجي.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك