https://al3omk.com/343416.html

خطر الفيضانات يرفع من تأهب مصالح جماعة الحاجب

محمد اهرمش

تحركت مصالح جماعة الحاجب مباشرة بعد الفيضانات الأخيرة التي أتت على الأخضر واليابس في العديد من الأحياء شرق المدينة، وعملت على تنقية القنوات والمجاري المائية الخاصة بالأمطار، وأنجزت واد على طول حي الشريشرة من جهة الجنوب سيمكن من تجميع مياه الأمطار وتحويل مجراها عكس مساكن الحي المذكور.

كما فتحت مصالح الجماعة مسلك لفك العزلة على ساكنة أيت منصور المحاذي لجماعة الحاجب وتابع ترابيا لجماعة أيت نعمان، ورممت جنبات الطرق المتضررة من الفيضانات الأخيرة خصوصا الطريق الجهوية رقم 716 الرابطة بين فاس والحاجب، وتم كنس جميع الأزقة المتضررة من تراكم الأوحال والأحجار.

وحيد حكيم رئيس جماعة الحاجب، قال في تصريح لجريدة ” العمق ” ، لا زال خطر الفيضانات يهدد مدينة الحاجب ومصالح جماعتنا، بإمكانيتها الضعيفة جدا لا نستطيع تأمين كافة تراب المدينة من خطر الفيضانات التي تتدفق على المنطقة من جميع الجهات، رسلنا وزارة الداخلية ومؤسسات الدولة أخرى معنية من أجل الدعم المادي واللوجيستيكي دون مجيب لحد الآن.

وأوضح المتحدث، أن مدينة الحاجب منطقة عبور بامتياز من جميع أنحاء مختلف مناطق المغرب، خصوصا الشاحنات الكبرى والمتوسطة التي تحج بكثرة لشحن مختلف أنواع الخضر والفواكه من الضيعات والمزاريع الفلاحية التي يزخر بها الإقليم، وكذلك السيارات الخفيفة لأجل السياحة بالمناطق الجبلية كالحاجب وإفران وغيرها.

وتابع الرئيس في حديثه لنا، أن المجلس على وعي بهذا الخطر الكبير الذي يهدد سكان المدينة، وراسلنا وكالة حوض سبو المعنية لأجل إنجاز مشروع لجمع مياه وادي بوبودا، وقال أيضا يجب إقامة سد تلي في الحدود مع إفران بالتحديد منطقة الشعبة التي تتجمع فيها مياه الأمطار بكثرة، واستكمال مشروع الشطر الأول بوادي موفران، وطلبنا دعم مالي من المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية.

وأوضح حكيم، أنه تقرر عقد دورة استثنائية عاجلة للمجلس الترابي، لأجل استدعاء كافة مؤسسات الدولة المعنية خصوصا مجلسي الإقليمي بالحاجب والجهوي بفاس، ووكالة حوض سبو لدراسة عقد اتفاقية شراكة بين هذه الأطراف لإنجاز مشاريع جديدة واستكمال أخرى عاجلا لحماية ساكنة الحاجب من شر الفيضانات.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك