https://al3omk.com/349938.html

أسر شهداء الصحراء المغربية تعود للاحتجاج امام مقر أركان الحرب العامة بالرباط تزامنا مع ذكرى الاحتفال بالمسيرة

محمد اهرمش

احتج عشرات من أسر شهداء ومفقودي حرب الصحراء اليوم الثلاثاء، أمام مقر أركان الحرب العامة بالرباط، تزامنا مع ذكرى الاحتفال بالمسيرة الخضراء، وذلك للتنديد بما أسموه بـ”الاقصاء والتهميش والتفقير لأزيد من أربعة عقود”.

وحضر الوقفة تمثيلية 24 مدينة بالمغرب، من بينهم نساء أرامل وأبناء شهداء حرب الصحراء، احتجاجا على تعرضهم لـ”الحيف والتمييز والتفقير الممنهج وعدم أخذ مطالبهم على محمل الجد” وبحثا عن “الإنصاف والتكريم وجبر الضرر الذي لحقهم جراء تملص المسؤولين من واجبهم”.

واختتمت الوقفة بتوجيه ملتمس إلى القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية ورئيس أركان الحرب العامة الملك محمد السادس وكذا إلى الأميرة لالة مريم رئيسة المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، من طرف أسر الشهداء خاصة أنهم يعيشون “وضعا صعبا” وأن ما يتم ترويجه على أنهم يعيشون في يسر ورخاء مجرد مغالطات، مطالبين الملك محمد السادس بالتدخل الشخصي لإيجاد حل لملفهم.

محمد أحمزاوي عضو المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية، كشف في تصريح لجريدة “العمق” أنه وخلال الوقفة تم انعقاد اجتماع مع ممثلي المؤسسة العسكرية وبحضور أعضاء المكتب الوطني للجمعية الوطنية، حيث تم تسجيل أهم نقاطه في محضر رسمي وقعت عليه جميع الأطراف”.

وأضاف أحمزاوي قائلا: “اغتنمنا فرصة لقاء اليوم مع المسؤولين بالمؤسسة العسكرية للتأكيد على ضرورة تشغيل أبناء الشهداء وتوفير السكن اللائق لهم ومعالجة كل الحالات الإنسانية لهذه الشريحة وجبر ضررهم لأزيد من أربعين سنة، وخلق قانون لمعالجة هذه القضية.”

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك