https://al3omk.com/351816.html

سطات تحتضن الدورة الثامنة لمهرجان لوتار

تحتضن مدينة سطات الدورة الثامنة “للمهرجان الوطني للوتار :إيقاعات المغرب”، دورة الراحل قشبال و تكريم زروال وعابدين الزرهوني تنشيط الفنان المبدع محمد عاطر، الدورة الثامنة ستنطلق فعالياتها من 22 إلى غاية 24 نونبر 2018،وستتميز أيضا بتنظيم ندوة حول الثنائيات الفنية في الأغنية الشعبية المغربية من تأطير الأستاذة أحمد عيدون ،حسن البحراوي ،محمد الخراز ومصطفى بنسلطانة نموذج قشبل زروال، قرزز ومحراش ، السفاج ومهيول لهناوات وغيرهم .كما سيتم تنظيم حفل توقيع كتاب “بلاغة اللغة الدارجة وآفاق التأويل “للباحث مصطفى بن سلطانة وقراءة الناقد محمد شويكة.

المهرجان الوطني الثامن للوتار تنظمه جمعية المغرب العميق لحماية التراث بدعم من وزارة الثقافة والاتصال “قطاع الثقافة”وجهة الدارالبيصاء سطات والمجلس الإقليمي لسطات .

عبد الله الشخص رئيس جمعية المغرب العميق لحماية التراث، أكد أنه آن الأوان لتتظافر الجهود مع مجموعة من الشركاء الذين نوجه لهم الشكر على دعمهم المتواصل وعلى رأسهم القطاعات الوصية على الثقافة من وزارة ومنتخبين محليين وجهويين ومؤسسات ذات الصلة من أجل إنصاف هذا التراث الوازن و العمل على بعثه في وجدان الأجيال. عبر الاحتفاء به بتصورات مغايرة تتجاوز الاحتفالية التقليدية التي لا نلغي أهميتها إلى تطوير آليات العرض و تنويع أساليب العروض.

فرغم ان الجمعية استطاعت بامكانياتها الذاتية المتواضعة في تمويل و تقديم أول عرض لسيمفونية لوتار من العيطة الحصباوية في فعاليات الدورة الأولى و عرض سيمفونية لوتار من الأطلس المتوسط و سيمفونية لوتار من تقديم شباب واعد في المجال خلال الدورة الثانية ايمانا منها بدور الجيل الصاعد في المواكبة والمحافظة على هذا التراث الذي هو جزء من هويتنا يقول عبد الله الشخص ،فالجمعية انصب اهتمامها أيضا على تفعيل و تطوير الندوة العلمية التي أصرت الجمعية على استمراريتها المحورية في فعاليات دورات المهرجان لإيماننا بأهمية المواكبة الأكاديمية لأي حدث ثقافي بالدراسة و المقاربة و توثيق أعمالها في أفق خلق تراكم علمي و أكاديمي وازن يؤسس لتقليد فكري يضمن توثيق كل ما ينجز حول هذا التراث الفني من مقاربات و دراسات عبر إشراك باحثين ومهتمين في المواضيع ذات الصلة بالمنجز الفني لآلة – لوتار- و ذلك من أجل توسيع قاعدة التلقي و التواصل و إغناء دائرة الاهتمام بهذا التراث المتميز من ذاكرتنا الفنية و الثقافية الوطنية المغربية.

جلال كندالي الكاتب العام لجمعية المغرب العميق لحماية التراث أكد أن هذه الدورة ستتميز بحضور العديد من الأسماء الفنية الوازنة في هذا الحقل الفني الذي ينفرد به المغرب، وتكريم هرمين في هذا المجال الفني ويتعلق الأمر بالفنان زروال وعابدين الزرهوني، دورة الفقيد قشبال هي مناسبة للاهتمام بهذا التراث المغربي وإخراجه من دائرة التهميش، ويضيف جلال كندالي أن المهرجان الوطني للوتار أصبح قبلة سنوية للمهتمين والنقاد والفنانين من مختلف الأجيال بالإضافة إلى الفرجة، إذ استطاعت جمعية المغرب العميق لحماية التراث أن تطور هذا المهرجان من دورة إلى أخرى وهذا ما تترجمه التراكمات المنجزة، كما استطاعت الجمعية صحبة شركائها أن تجعل من عاصمة الشاوية عاصمة لهذه الآلة الوترية التي ينفرد بها المغرب وقبلة للرواد والمواهب الشابة من مختلف المناطق والأجيال.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك