https://al3omk.com/352686.html

فتحت أبوابها في السبعينيات.. هدم أشهر مقهى بالبيضاء (صور) تعد قبلة مفضلة للطلاب

انتهت سلطات مدينة الدار البيضاء من هدم مقهى ياسمينة بالدار البيضاء، وذلك تنفيذا لقرار إعادة تهيئة حدائق الجامعة العربية.

ياسمينة أو “بارك ياسمينة” يعد أحد أبرز المعالم الثراثية في العاصمة الاقتصادية لسنوات مضت، حيث فتحت أبوابها في السبعينيات وتعتبر فضاء مفضلا للطلبة والتلاميذ إبان الامتحانات، كما تفضل العديد من الأسر البيضاوية التوجه إليها في نهاية الأسبوع أو في أيام العطل، نظرا لتوفرها على حديقة للألعاب.

ونشرت عدد من الصفحات على فيسبوك صورا للمقهى بعد الهدم من بينها صفحة “كازا بلفيزا” ، والتي تفاعل معها كثيرون.

وحسب تقارير صحفية سابقة، فالهدم وإعادة التهيئة سيؤثر على أزيد من 26 نادلا وعاملا في البارك، والذين قضوا سنوات في خدمة زبناء “ياسمينة”.

يشار إلى أن المقهى كانت قد واجهت صعوبات في الفترة السابقة، خاصة بعد انقطاع الكهرباء عنها، مما جعل عددا من الزبائن الأوفياء يهجرونها دون عودة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك