https://al3omk.com/357197.html

محكمة زاكورة تنظر في قضية “قضاء الشارع” بأوساي غدا الخميس استأثرت باهتمام واسع

من المنتظر أن ينظر قضاء مدينة زاكورة يوم غد الخميس 29 نونبر في قضية تتعلق بـ”قضاء الشارع”، استأثرت باهتمام محلي، بعد أن اتهم شخص خمسة أفراد من عائلة واحدة بضربه ومحاولة قتله أمام أنظار أطفاله بدوار أوساي بجماعة أيت ولال قيادة النقوب بإقليم زاكورة.

ورغم تدخل شخصيات محلية لطي الملف والحيلولة دون أن ينال المذنبون عقابهم وتعود للقانون هيبته، فإن الملف وصل ردهات المحاكم بزاكورة، لتقول العدالة كلمتها في قضية اعتداء وضرب مبرح تعرض له رجل من طرف أشقاء وزوجة أحدهم وأبنائهم.

وتعود أطوار الحادث إلى ثلاثة أسابيع، بعد اعتداء تعرض له شخص أمام أبنائه وزوجته بدوار أوساي بقيادة النقوب نواحي زاكورة من طرف خمسة أشخاص، وكاد الأمر أن يؤدي بحياته، بعد أن باغته المتهمين الخمسة بالضرب بالأحجار والعصي قرب باب منزله، ولولا تدخل بعض المارة لتركوه جثة هامدة.

تم نقل الضحية عبر سيارة إسعاف وهو غارق في دمائه نحو مركز النقوب، حيث لا يوجد طبيب، وتم توجيهه بذات المركز الصحي نحو المستشفى الإقليمي بزاكورة، ونظرا لخطورة وضعيته بسبب العنف الذي تعرض له، فقد تم توجيهه من طرف ذات المُستشفى نحو مدينة ورزازات على نفس سيارة الإسعاف.

وبعد تلقيه بعض الإسعافات والفحوصات التي حددت مدة عجزه في 35 يوما، حيث رقد لأيام في مستشفى سيدي حساين بورزازات ليتم نقله مرة أخرى لزاكورة، فتقدم بشكاية لدى وكيل الملك بابتدائية مدينة زاكورة يتهم فيها الأشخاص الخمسة بضربه ومباغتته لقتله قرب منزله. وبعد التحقيق الذي قام به درك النقوب تم اعتقال شخص فقط وحيد، ضمن الخمسة الذين اتهمهم الضحية بالضرب والجرح ومحاولة قتله.

وبعد تأجيل الجلسة الأولى التي عقدت منذ أسبوع، من المنتظر أن يبت قضاء زاكورة في هذا الملف الذي يتابعه المهتمون بالمنطقة، وينتظرون كلمة العدالة فيه، خاصة وأن حوادث الضرب والجرح وإعمال شرع اليد تتكرر بشكل مستمر في مناطق كثيرة، ويتم البث فيها محليا دون أن يتم ردع مخالفي القانون والذين لا يعترفون بمؤسسات الدولة وسلطاتها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك