https://al3omk.com/358497.html

“تادلة ومجالها” موضوع ندوة بقصبة تادلة

احتضنت قاعة الاجتماعات بجماعة قصبة تادلة بإقليم بني ملال، مساء أول أمس الجمعة، ندوة علمية حول “تادلة ومجالها”، شارك فيها عدد من الأساتذة والباحثين المتخصصين في التاريخ والتراث والثقافة.

وقد عرفت الندوة التي نظمها المجلس الجماعي لقصبة تادلة بشراكة مع مركز معابر للدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية بجهة بني ملال خنيفرة والجمعية الجهوية للتراث والتنمية ووحدة الدراسات في التاريخ والتراث والثقافة والتنمية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال جامعة السلطان مولاي سليمان، مداخلات لعدد من المتخصصين أبرزوا خلالها أهمية الحفاظ وتثمين التراث المادي والرأسمال الرمزي.

وكانت الندوة فرصة علمية لتسليط الضوء على تادلة ومجالها ” تحت شعار : مقاربة من أجل تثمين التراث المادي والرأسمال الرمزي ،المناسبة كانت فرصة لإبراز أهمية الحفاظ وتثمين التراث المادي والرأسمال الرمزي .

وكانت الندوة التي نظمت تحت شعار “مقاربة من أجل تثمين التراث المادي والرأسمال الرمزي”، فرصة علمية لتسليط الضوء على تادلة ومجالها، حيث أكد المتدخلون أن تادلة كانت منطقة عبور استراتيجية عبر تاريخ المغرب، مشددين على ضرورة إعادة كتابة التاريخ الجهوي باعتماد مصادر مختلفة لسد بعض الثغرات التي لا زالت تنتظر المزيد من البحث والتنقيب.

كما تناولت الندوة أدوار ووظائف التراث المعماري بالمجال التادلي، بالإضافة إلى عرض لدراسة انجزتها وزارة التربية الوطنية حول حضور موضوع التراث في المنظومة التربوية.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك