https://al3omk.com/359666.html

قافلة طبية وتربوية للإيسيسكو بإقليم الراشيدية

تنظم المنظمة اﻹسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، ومؤسسة الوليد للإنسانية، بالتعاون مع وزارة الصحة، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والاتحاد العربي للرواد والمرشدين العرب، من 12 إلى 15 دجنبر الجاري “قافلة التبرعات الطبية والاجتماعية والتربوية لفائدة سكان المناطق النائية في جهة درعة- تافيلالت، إقليم الرشيدية”.

وذكر بلاغ للمنظمة، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن هذا البرنامج الإنساني، الذي أطلق في سنة 2015، يهدف إلى تحسين ظروف عيش سكان المناطق المعزولة.

وأكد أن ذلك يأتي في إطار “مساهمة الجهات المتعاونة فيما تبذله الدول الافريقية من جهود، في مجالي الصحة والتربية”، حيث “نظمت سابقا قوافل ذات الصلة في المناطق النائية بالمغرب (كلميم، أزيلال، الحسيمة)، ومالي (باماكو)، والسنغال (دكار)، والكوت ديفوار (أبيدجان)”.

وأوضح المصدر ذاته أن هذه القوافل “قد شملت في جانبها الصحي 8 آلاف و373 مريض، و40 تبرعا طبيا، وقدم الخدمات فيها 87 دكتورا، وتمت زيارة 50 مركزا طبيا ومستشفى”.

وذكرت المنظمة بأنه استفاد في الجانب التربوي من التبرعات 14 ألفا و761 تلميذا وتلميذة في 45 مدرسة، و”تقديم 54 حاسوبا و60 صندوقا من الملابس، والمقررات الدراسية، والأدوات التعليمية، وكتب ولوازم مدرسية لفائدة المدارس الابتدائية، والإعدادية والثانوية”.

وأضافت أنه سيتم، خلال دورة السنة الجارية، التي تهم مناطق نائية في الرشيدية، مثل أملاغو وأغبالو ونكردوس، “توزيع تبرعات من المعدات الطبية، مثل أجهزة تخطيط القلب، ومناظير العيون، وآلات الفحص بالصدى، والحاضنات، ومصابيح فحص الأقدام على المراكز الصحية والمستشفيات، بما في ذلك مناطق فزنا، وبوذنيب، ووادي النعام، وسهلي، وحنابو”، بالإضافة إلى تقديم “15 كرسيا متحركا للأشخاص ذوي الحركة المحدودة، من الأطفال والبالغين لتحسين ظروف عيشهم”.

وأوضحت أنه من المتوقع أن “توزع قافلة الرشيدية مواد أساسية للتعليم المدرسي لفائدة أطفال 9 مدارس”، سبع منها ابتدائية وإعداديتان، بالإضافة إلى تسليم العديد من الملابس والكتب وأجهزة الكمبيوتر لبعض المدارس والإعداديات (ابن ماجة، أم عطية، ابن طفيل، ابن زهر، الحنصالي).

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك