https://al3omk.com/368676.html

التعليم.. العدل والإحسان تنضم لإضراب الخميس وتدعو لجبهة وطنية دعت إليه تنظيمات نقابية وتنسيقيات وطنية وجمعيات مهنية

أعلن قطاع التربية والتعليم لجماعة العدل والإحسان، مساندته ودعمه للإضراب الوحدوي الذي دعت إليه مختلف النقابات التعليمية والتنسيقيات الوطنية والجمعيات المهنية يوم الخميس 3 يناير 2019.

وثمن قطاع التربية والتعليم في بيان تتوفر “العمق” على نسخة منه، ما أسماها مبادرات الفعل النضالي الوحدوي، داعيا إلى تطويره في اتجاه تشكيل جبهة وطنية للدفاع عن المدرسة ونساء ورجال التعليم.

وحمل البيان الوزارة الوصية ومن ورائها صناع القرار السياسي والتربوي مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع التعليمية من فشل وإفلاس، معلنا شجبه “لسياسة تجاهل المطالب واعتماد منطق الالتفاف والمناورة” التي لن تزيد الأوضاع إلا سوء واحتقانا، وفق تعبير البيان.

وأدان قطاع التربية والتعليم في بيانه لكل المشاريع والمخططات التي تنتهك حق أبناء الوطن في تعليم مجاني وجيد، وحق الشغيلة في مزاولة مهنتها الشريفة في ظروف كريمة وشروط منصفة، معلنا تضامنه مع من وصفهم بضحايا السياسات التعليمية الفاشلة ودعمه لنضالات مختلف الفئات التعليمية المطالبة بحقوقها.

وختمت الهيئة بيانها بتأكيدها على أن المدخل الأنسب للإصلاح الحقيقي يجب أن ينطلق من حوار عمومي ومسؤول ينخرط فيه الجميع ويتعبأ له الجميع، عنوانه الأبرز بناء أسس تعليم جيد ومتكافئ يعبر عن هوية الأمة ويستجيب لتطلعاتها ويراعي حاجيات الوطن ورهانات المستقبل، وفق ما أورده البيان.

يشار إلى أن 7 نقابات تعليمية و7 تنسيقيات للأساتذة والأطر التربوية، أعلنت خوضها لإضراب وطني موحد يوم الخميس 3 يناير، احتجاجا على طريقة تعامل الوزارة الوصية والحكومة مع مطالب الشغيلة التعليمية، وعلى رأسهم أساتذة الملفات الفئوية.

وكانت وزارة التربية الوطنية قد أعلنت عن تأجيل اجتماعها بالنقابات الستة الأكثر تمثيلية في قطاع التعليم إلى موعد لاحق، وذلك “نزولا عند طلب بعض النقابات نظرا لالتزامات طارئة”، وفق تعبير بلاغ أصدرته الوزارة.

وأوضح البلاغ الذي توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن النقابات المعنية هي كل من النقابة الوطنية للتعليم (ك.د.ش)، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم (أ.و.ش.م)، الجامعة الحرة للتعليم (ا.ع.ش.م)، الجامعة الوطنية للتعليم (ا.م.ش)، النقابة الوطنية للتعليم (ف.د.ش)، الجامعة الوطنية للتعليم.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك