https://al3omk.com/372620.html

المغرب وإسبانيا والجزائر يبحثون عن زورق مفقود يضم 64 مهاجرا مغربيا حرس السواحل الجزائري تلقى بلاغا من البحرية المغربية

وجدة: مولود مشيور

تشارك القوات البحرية المغربية ونظيرتها الإسبانية والجزائرية، في عملية بحث عن زورقين مفقودين في مياه البحر الأبيض المتوسط منذ ثلاثة أيام، أحدهما يضم 64 مهاجرا مغربيا، والآخر 70 مهاجرا إفريقيا.

وقال مسؤول عن وحدات التدخل والإنقاذ التابعة للمجموعة الإقليمية لحرس السواحل الجزائرية بمدينة الغزوات، إن حرس السواحل الجزائري “تلقى من نظيرته المغربي بلاغا إنسانيا، يطالب فيه بالبحث عن قارب يضم 64 مهاجرا مغربيا سريا، منهم 8 نسوة، لم يظهر لهم أي أثر”.

وأرجع حراس السواحل الجزائري سبب اختفاء القارب، إلى هيجان البحر ورداءة الأحوال الجوية، حسب المسؤول ذاته.

وذكرت مصادر إعلامية جزائرية، أن القوات البحرية بذلت ما بوسعها للعثور على القارب المختفي، إلا أنها لم تتمكن من رصده.

وأضافت ذات المصادر، أن البحث مازال متواصلا لحد الآن، بمشاركة القوات البحرية الإسبانية ونظيرتها المغربية.

وفي نفس السياق، تحدثت الجهات الأمنية المسؤولة عن وحدات التدخل والإنقاذ التابعة للمجموعة الإقليمية لحرس السواحل بالجزائر، عن اختفاء زورق آخر منذ الخميس المنصرم.

ويضم القارب ما يقل 70 “حراكا” إفريقيا أقلعوا من أحد السواحل المغربية في رحلة بحرية متجهة نحو إسبانيا بغرض الهجرة السرية.

وأشارت بعض الصحف الجزائرية، إلى أن حراس السواحل بمدينة الغزوات المحاذية لمدينة السعيدية، “قاموا بحملة تمشيط ومراقبة واسعة في إقليم اختصاصها، بحثا عن زورق مفقود منذ الأيام الفارطة، وذلك في إطار الاستجابة لنداء مساعدة إنسانية أطلقته قوات خفر السواحل الإسبانية، لكنهم لم يفلحوا في العثور عليهم إلى حدود الساعة”.

تعليقات الزوّار (0)