https://al3omk.com/419325.html

عامل الحاجب يعطي انطلاقة برنامج دعم التعليم الأولي بالإقليم

محمد أهريمش

أشرف عامل إقليم الحاجب زين العابدين الأزهر، على إعطاء انطلاقة برنامج دعم التعليم الأولي بإقليم الحاجب بشراكة مع المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، بمناسبة الذكرى 14 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، اليوم الأربعاء، بمقر دار الصانعة بدوار أيت أوفلا بالجماعة الترابية لقصير التابع لدائرة عين تاوجطات.

ويتكون الموكب العاملي في هذا اللقاء كل من الكاتب العام للعمالة والمدير الجهوي لوزارة التربية الوطنية بجهة فاس مكناس، ورئيس قسم الشؤون الداخلية والمندوب الإقليمي لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية نائب قائد سرية الدرك والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية وقائدي الوقاية المدنية والقوات المساعدة وممثل وزارة التجهيز والنقل اللوجستيك بالإقليم.

ووجد العامل في استقباله بأيت أوفلا، كل من رئيسي دائرة عين تاوجطات وجماعة لقصير وقائد قيادة لقصير ورئيس قسم العمل الاجتماعي بالعمالة وممثلة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي بجهة فاس ـ مكناس، والمنتخبون والعشرات من جمعيات المجتمع المدني والسكان.

كما حدد زين العابدين الأزهر أثناء تقديم توجيهاته للمصالح الخارجية في اللقاء بتنفيذ مشروع برنامج دعم وتعميم التعليم الأولي بإقليمه في أفق نهاية السنة الجارية، مؤكدا بتسريع الوثيرة من طرف جميع الشركاء في المشروع كل من وزارة التربية الوطنية والجماعات الترابية وغيرها.

وفي نفس السياق وجه العامل توجيهاته للمسؤولة عن المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي مرية الدحماني بالحرص على المنظومة العلمية في تمدرس التلاميذ في هذا السن الذي تحدد فيه شخصية الأشخاص وخاصة بما يتعلق بـالشق “البتاغوجيا” العلمي للوصول إلى الأهداف المسطرة للمشروع، وعدم حرمان أي طفل من التعلم في هذه المرحلة الدقيقة من التعلم في الصغر.

رئيس القسم العمل الاجتماعي بعمالة الحاجب طارق أرزاز، قال في تصريح لجريدة “العمق”، “أن الوضعية العامة للتعليم الأولي بالإقليم بلغت 5600 طفل متمدرس برسم سنة 2018 أعمارهم تتراوح ما بين 4و6 سنوات وبنسبة 64 % بالوسط الحضري تمثل فيها الإناث 48 % و36 % بالوسط القروي وتمثل فيها الإناث”.

وأضاف المتحدث، بأن “حصيلة المشاريع المنجزة في هذا القطاع وفي إطار برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في الفترة الممتدة ما بين 2005و2018 وصلت 928 مستفيد موزعة على 13 الحجرة داخل المؤسسات التعليمية 19 الحجرة خارج المؤسسات التعليمية”.

وتابع أرزاز في قوله: بأن “البرنامج يهدف إلى تحسيس وتعبئة المسؤولين والمتدخلين من أجل تحسين الجودة وتسهيل الولوج للتعليم الأولي وذلك ببرمجة وإحداث حجرات التعليم الأولي بالوسط القروي وتوفير التأطير المناسب لفائدة المستفيدين من التعليم الأولي بهدف تحسين وتعميم التعليم الأولي بالإقليم، وقد تم اقتراح 154 قسما جديدا منها 88 من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و66 من طرف وزارة التربية الوطنية لاستهداف 3125 طفل في التعليم الأولي خلال هذه السنة الجارية”.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك