https://al3omk.com/449445.html

انتشار الأزبال بمحيط مسجد ومنتزه الحسن الثاني يثير غضب نشطاء طالبوا بوضع حراس أمن خاص

تشهد جنبات مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، الذي يعد واحدا من أهم المعالم التاريخية بالمغرب، وكذا المنتزه التابع له، انتشارا للأزبال بالإضافة إلى روائح كريهة منبعثة من “الكورنيش” المحيط به.

وكشف نشطاء أن سبب طلك هو لجوء بعض المتشردين إلى التبول على أسواره، حسب فيديو تم تداوله بإحدى المجموعات الكبرى على فيسبوك، تعنى بشؤون المدينة.

وعبر عدد من النشطاء عن استنكارهم، في تعليقات متفرقة، لغياب النظافة بمحيط المسجد، وقيام عدد من المواطنين برمي مخلفاتهم من الأكل بالمكان المذكورة.

وحمل نشطاء، المسؤولية أيضا للباعة المتجولين الذين يبيعون المكسرات والذرة وعدد من الأكلات الخفيفة، حيث ينتشرون بكثرة بجنبات المسجد، وعند نهاية عملهم ينتقلون لمنازلهم غير آبهين بما تركوه من فوضى وأزبال بأماكن البيع.

وطالب نشطاء بضرورة وضع حراس أمن خاص بجنباته حفاظا على القيمة التاريخية للمعلمة، وعدم الاكتفاء بالعناية فقط بداخل المسجد بل بمحيطه أيضا، وتوفير عمال نظافة بشكل متسلسل أمام توافد السياح من داخل وخارج المغرب.