عقيد سابق بالـ

عقيد سابق بالـ"مينورسو" يفضح خروقات الجزائر والبوليساريو ويشيد بالمغرب

12 مايو 2020 - 12:30

أشاد العقيد السابق ببعثة "مينورسو" إلى الصحراء والخبير في الأمن القومي، بريستن ماغلوكلن، بالجهود التي يبذلها المغرب على المستويات الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، فيما حذر من الخروقات التي تمارسها الجزائر وقيادة "بوليساريو"، داعيا المنظمات الدولية إلى "الحديث بصوت عال".

وقال العقيد الذي كان ضيفا على برنامج "مع المغرب من أمريكا" على قناة "ميدي1 تي في"، إن "الاستجابة المغربية في السنوات الأخيرة ستجدها عملية للغاية، وتركز على الفرص الاقتصادية وتحسين مستوى المعيشة على جميع مستويات المنطقة".

كما أشاد المتحدث بالانفتاح المغربي على دول الاتحاد الإفريقي ومجموعة من القنصليات التابعة لدول القارة السمراء في الأقاليم الجنوبية المغربية.

ودعا ماغلوكلن إلى الإسراع بتعيين مبعوث أممي جديد لملف الصحراء، معتبرا أن ذلك من شأنه أن يساعد على تحسين الوضع الإنساني في المخيمات، كما شدد على ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة مسؤوليتها الكاملة إزاء الوضع في المناطق الواقعة تحت نفوذ الجبهة الانفصالية والجزائر وأن تصدر قرارات أكثر حزما.

وأشار إلى أن كثيرا ممن أسماهم "مغتربي الصحراء" يعيشون في جزر الكناري وإسبانيا بحكم أن المنطقة كانت تحت الاستعمار الإسباني، يرسلون مساعدات إلى عائلاتهم المتواجدة في مخيمات تندوف "لكنها لا تصل"، وهو الأمر الذي اعتبره يستدعي تدخلا من طرف المنظمات الدولية بصوت عال.

وأبرز أن كل من الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي يراقبان الوضع في المنطقة، ولا يرغبان في زيادة الهجرة من المخيمات عبر المتوسط بسبب تفشي وباء "كورونا"، كما اعتبر أن "قتل لاجئيين صحراويين على يد قوات جزائرية يعد من المهام التي ينبغي أن تنظر فيها المفوضية الأممية لحقوق الإنسان".

واستغرب ماغلوكلن "عدم حديث أي من قادة العائلات والقبائل الصحراوية عن الأوضاع في المخيمات إزاء الوضع الحالي جراء انتشار فيروس كورونا"، واعتبره "تطورا غريبا".

من جهة أخرى، دعا الجزائر التي قالها عنها "إنها في وضع ضعيف" إلى الاستجابة إلى مطالب الحركات الاحتجاجية وكذا تشبيب مسؤوليها خصوصا في السلك الديبلوماسي.

واعتبر أن من بين أهم مداخل الوصول إلى حل في ملف الصحراء، كما انتقد تعيين الرئيس عبد المجيد تبون اللواء سعيد شنقريحية الذي تجاوز سنه سبعين سنة وشهد حرب الرمال مع المغرب رئيسا لأركان الجيش الجزائري.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حمدون منذ 5 أشهر

من عين من ؟ اين للرئيس ان يعين رئيس اركان الحرب ؟العكس هو الصحيح فالاجهزة العسكررية هي من تحكم وتعين اوتنحؤ الرئيس. الرئيس كقطعة شطرنج يلعب بها العسكر ليس إلا.

مقالات ذات صلة

إعدام الجيش الجزائري لشابين صحراويين حرقا يثير غضب حقوقيين

سفير دولة أوروبية: محمد السادس ملك محبوب وهو حامي الإسلام وباقي الأديان السماوية

ابتدائية أكادير تدين الناشط الطاوجني بالحبس والغرامة

تابعنا على