"العمق" تكشف القصة الكاملة لتدخل الشرطة التركية بحق مغاربة عالقين (فيديو)

01 يونيو 2020 - 15:30

تدخلت الشرطة التركية ضد عدد من المغاربة العالقين بها والمقيمين بأحد فنادق مدينة اسطنبول، مستخدمة الغاز المسيل للدموع (الكريموجين)، مخلفة عددا من الإصابات بعضها بليغ، فيما بقي عدد من المصابين لساعات بدون إسعاف بسبب عدم رد القنصلية المغربية على اتصالاتهم وعدم اتقانهم للغة التركية للاتصال بالإسعاف مباشرة.

مصدر من عين المكان شاهد الواقعة، حكى في حديث لجريدة “العمق”، أن اقتحام الشرطة للفندق الذي يأوي أكثر من 300 عالق مغربي بسبب جائحة “كورونا”، كان من أجل القبض على شخصين من بين العالقين متهمين بتنفيذ عمليات سرقة عديدة داخل الفندق خلال الأيام الجارية.

وتابع مصدر جريدة “العمق” أنه بعد وصول الشرطة للفندق، احتمى أحد “اللصين” في منفذ للمكيف قبل أن يهوي به السقف ليقع في يد الشرطة بعد أن قبض عليه مواطنون مغاربة ممن يقيمون بالفندق، ليخبرهم أن شقيقة وزميله في التهمة مازال عالقا في المكان ذاته.

ولم يتسن لجريدة “العمق” أن تتعرف على جنسية المتهمين الاثنين بالسرقة وعلاقتهم بالمغاربة المقيمين بالفندق.

المغاربة الذين كان بعضهم ضحية للسرقة والذين رفضوا تسلل “سارقين” بينهم، تجمهرو على أحد اللصين محاولة لمعاقبتهم، غير أن الشرطة التركية “أساءت فهم الموقف وبدى له الأمر كما لو كان محاولة لحماية المتهم من الاعتقال” مما دفعها إلى التدخل بقوة في حق المغاربة ولم تحاول عناصر الشرطة ومسؤولها فهم ما يجري والاجتهاد في التواصل مع من يتقن الانجليزية أو لغة مشتركة”.

إلى ذلك، أفاد أحد المتحدثين في مقطع فيديو يوثق الحادث، توصلت به جريدة “العمق”، أن محاولات الاتصال بالسفارة والقنصلية المغربتين باءت بالفشل رغم تكرر ذلك عدة مرات.

يشار إلى أن مغاربة عالقين بتركيا، اشتكوا سابقا ظروف إقامتهم التي أجبرتهم عليها ظروف جائحة “كورونا”، وكذا من مستوى الخدمات والتغذية المقدمة لهم من طرف الفنادق التي تُرجع أصل المشكل إلى السفارة.

كما سبق للمغاربة العالقين بتركيا الاحتجاج أكثر من مرة للمطالبة بتجويد الخدمات وبتسريع عملية إرجاعهم إلى المغرب، حيث يوجد من بين العالقين مواطنون كانوا في زيارة عمل أو سياحة إلى تركيا قبيل إغلاق الحدود، إلى جانب “مهاجرين سريين” مغاربة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أيمن المرابطي منذ شهرين

لم أر أي مجزرة في الصور كان على نزلاء الفندق ترك الأمن يقوم بعمله وذلك بالمكث في الغرف آش دخلكوم في شغل البوليس؟

أيمن المرابطي منذ شهرين

لم أر أي مجزرة في الصور كان على نزلاء الفندق ترك الأمن

مقالات ذات صلة

مصرع 8 أشخاص وإصابة 30 في حريق مهول بغابات جنوب البيرو

رئيس وزراء دولة أوروبية يصف المهاجرين غير الشرعيين بأنهم “تهديد بيولوجي”

تحطم طائرة

تحطم طائرة ركاب قادمة من دبي لدى هبوطها بالهند وانشطارها إلى نصفين

بلغت 246 كلم/س.. توقيف مغربي يسير بسرعة جنونية على طرقات إسبانيا

سحر.. عروس إطفائية رحلت قبل زفافها في انفجار بيروت وخطيبها يودعها برسالة مؤثرة (فيديو)

تابعنا على