مجتمع

فيديو الفنيدق.. الداخلية: سيتم اتخاذ إجراءات بحق كل من ثبت ضلوعه في تجاوزات (فيديو)

28 أبريل 2021 - 22:00

أعلنت وزارة الداخلية عن فتح تحقيق حول شريط فيديو تم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، اليوم الأربعاء، يظهر قيام شخص بزي وظيفي بتعريض شخص آخر للعنف والاعتداء الجسدي.

وقالت الوزارة في بلاغ لها، إن المقطع المصور جاء مقرونا بتعليقات تشير إلى كون هذه الأفعال مقترفة من قبل أحد أفراد القوات المساعدة بمدينة الفنيدق.

وأفاد البلاغ بأنه “قد تمت مباشرة تحقيق للكشف عن جميع حيثيات هذا الموضوع، والذي سيتم على ضوئه اتخاذ الإجراءات اللازمة في حق كل من تبث ضلوعه في تجاوزات أو إخلالات وترتيب كافة المسؤوليات والآثار القانونية”.

وأظهر شريط فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، عنصر من القوات المساعدة وهو يعتدي بالضرب والركل على شخص يرجح أنه مرشح للهجرة السرية، وذلك بجانب أحد شواطىء مدينة الفنيدق، وهو ما دفع السلطات المحلية إلى فتح تحقيق في الموضوع.

ويظهر شريط الفيديو الذي اطلعت عليه جريدة “العمق”، عنصرين من القوات المساعدة بجانب 3 أشخاص جالسين على الأرض، قبل أن يقوم عنصر من القوات المساعدة بالاعتداء على أحد الأشخاص بالضرب بقوة.

وعلمت جريدة “العمق” من مصدر مطلع، أن السلطات المختصة بعمالة المضيق الفنيدق، فتحت تحقيقا في مضمون الشريط المذكور، بتنسيق مع النيابة العامة المختصة، وذلك لكشف حيثياته وظروفه.

وأوضح المصدر أن السلطات المختصة بالمضيق تمكنت من تحديد مكان تصوير الشريط المذكور، حيث ينتظر أن تتم مساءلة رجال القوات المساعدة عن حيثيات الأمر، والأسباب التي أدت إلى الاعتداء، قبل رفع تقارير في الموضوع، لربط المسؤولية بالمحاسبة، طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

وكشف المصدر ذاته أنه مباشرة بعد إطلاع مسؤولين كبار على مضمون الشريط، تم إعطاء تعليمات صارمة قصد البحث والتحري والتثبت من الوقائع والاستماع إلى المعنيين، لتحديد المسؤوليات وربطها بالمحاسبة.

وأثار شريط الفيديو موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طالب مرصد الشمال لحقوق الإنسان، النيابة بفتح تحقيق قضائي وترتيب الجزاءات القانونية في الاعتداء والاستعمال غير المبرر للعنف من طرف عنصر من القوات المساعدة اتجاه شاب، يرجح أنه بشاطئ مدينة الفنيدق”.

وتأتي هذه الحادثة في الوقت الذي عادت فيه ظاهرة الهجرة السرية إلى الواجهة من جديد، حيث أثارت مشاهد هجرة جماعية بالسباحة من مدينة الفنيدق في اتجاه سبتة المحتلة، جدلا واسعا، خاصة بعد وفاة أحد أبناء الفنيدق وتسليم باقي المهاجرين الذين وصلوا إلى سبتة للسلطات المغربية.

وقررت النيابة العامة بمدينة تطوان، اليوم الأربعاء، متابعة 23 شخصا ضمن الدفعة الأولى من المهاجرين الذين دخلوا إلى سبتة المحتلة سباحةً ضمن ما بات يُعرف إعلاميا بـ”الفرار الجماعي”، في حالة سراح، وذلك بعدما تم تقديمهم صباح اليوم أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتطوان.

وفتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان، تحقيقا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مع الأشخاص المعنيين بعدما تم تسليمهم من طرف الأمن الإسباني إلى المغرب، أمس الثلاثاء، وذلك للكشف عن المتورطين المحتملين وتحديد خلفيات وظروف القضية ومدى ارتباطها مع شبكات التهريب.

وكانت السلطات الإسبانية قد سلمت نظيرتها المغربية 63 شخصا من الشباب والقاصرين الذين كانوا قد دخلوا إلى مدينة سبتة المحتلة سباحة، نهاية الأسبوع المنصرم، ضمن دفعتين عبر معبر باب سبتة، الأولى ليلة أمس الثلاثاء، والثانية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء.

وودَّعت مدينة الفنيدق، أول أمس الإثنين، العربي كريكش الذي قضى غرقا أثناء محاولته الوصول إلى المدينة المحتلة، وذلك بعد يوم واحد من تشييع جثمان الشاب سليمان الحليمي بمدينة طنجة، والذي قضى بدوره غرقا أثناء محاولته الوصول إلى سبتة على متن قارب مطاطي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

أرباب المقاهي والمطاعم ببني ملال قلقون من تجاهل الحكومة ويستعدون للاحتجاج

الصحافي سلميان الريسوني مجتمع

80 شخصية عمومية توجه مناشدة إلى الريسوني لإيقاف إضرابه عن الطعام

مجتمع

في رسالة للعثماني.. نقابة صحية ترفض “تعليمات شفوية” لوزارة الداخلية وتهدد بالتصعيد

تابعنا على