أخبار الساعة

دراسة: نوم الزوجين بنفس الفراش “ضار بالصحة”

أثبتت دراسة حديثة أن تقاسم الزوجين للفراش يؤدي إلى أضرار صحية حيث يمكن أن يعرضهما لخطر الاكتئاب وأمراض القلب والسكتة الدماغية، بحسب صحيفة.

وحسب صحيفة الإندبندنت أن دراسة أجرتها جامعة ليدز البريطانية، أوجدت 29 % أن من الناس يلومون شركاءهم لعدم تمكنهم من النوم لفترة كافية طوال الليل، مع اختلاف الأسباب.

كالشخير مثلا الذي قد يؤدي إلى تأرق مضجع الطرف الآخر، وتجعل استفادته من النوم غير كافية، ليستيقظ صباح اليوم التالي بمزاج سيء وقد يعاني من الصداع أو مشكلات صحية أخرى يجلبها التعب.

حيث أوضح ميدوز أن اضطرابات النوم يمكنها أن تؤثر على كلا الطرفين، والمشكلة الأكثر شيوعا هي الشخير، وهو يؤثر على 40% من السكان، واقترح أن ينام الذين يعانون من الشخير على جانبهم، وتجنب تناول الكحول، للمساعدة على تحسين تدفق الهواء والحد من “الشخير”.

وأثبتت الأبحاث أن قلة النوم يمكن أن تزيد من خطر الاكتئاب وأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل تنفسية، وتتسبب أيضا في زيادة معدلات الطلاق و”السلوك الانتحاري”.

ويمكن لقلة النوم أيضا، أن تؤثر على البشرة، حيث وجد الباحثون أن الذين يحصلون على نوعية رديئة من النوم يفقدون 30% من الماء خلال 72 ساعة.

ويقول الخبراء إنه ربما يكون من المفيد إعادة النظر في خيارات النوم، كالنوم في غرفة منفصلة أو سرير منفصل.

وقالت خبيرة النوم نيرينا راملاخان “لا يستطيع ثلث البريطانيين الحصول على نوعية نوم جيدة، لأن هناك إزعاج من قبل شركائهم، فبالنسبة إلى كثير من الناس من الواضح أن النوم في غرف منفصلة جعلهم يتمتعون براحة أفضل ونوم أكثر”.

والنساء بالخصوص أكثر عرضة لعلامات الشيخوخة، فالنساء اللاتي يحظين بنوم كاف، تضعف لديهن فرص لظهور علامات جوهرية تدل على الشيخوخة، مثل الخيوط الدقيقة ونقص المرونة والتصبغ.

وقال جاي ميدوز وهو خبير النوم في “بنسونز فور بيدز”، ومؤسس مدرسة النوم “من النادر أن تجد شخصين لديهم نفس عادات النوم، لذا فمشاركة النوم مع شخص آخر يمكن أن تكون أمرا صعبا.

وأضاف ميدوز: “عادة ما تشعر النساء بالبرد أكثر من الرجال، وهذا يؤدي إلى تنوع في متطلبات الفراش ودرجة حرارة الغرفة واستخدام عدة أغطية بدلا من غطاء واحد، يسمح لكلا الشخصين بالتحكم في درجة الحرارة المطلوبة وفقا لمتطلباتهم طوال الليل”.