بين حفتر ومروان الحمار

بين حفتر ومروان الحمار

13 أغسطس 2016 - 10:06

حفتر لا يفتأ يطلب السيادة و السياسة، سنتان منذ انقلابه الفاشل، وهو يحارب من أجل كرامة مجهولة الهوية، غير أن العسكري القادم من حرب تشاد لم يسطع تجاوز بنغازي، ليظل حبيس معركة الشورى بينها و بين أجدابيا.

لخبرته العسكرية الطويلة، و لتاريخه كسياسي معارض لنظام القذافي، استقدم الرجل و دعم من قبل أطراف إقليمية و غربية لملئ الفارغ الحاصل في ليبيا و لجم التيار الإسلامي، وللملمة الفوضى و توحيد البلاد تحت سلطة شخصية عسكرية قوية يستأنف معها النفط، و تعود العمالة، و يحرس البحر، و ينعم الناس في أمان.

لم يكن الورقة الرابحة، و ضيع الفرصة، فكان اتفاق الصخيرات، و كانت حكومة الوفاق، التي شرعنت قوات فجر ليبيا و ألبستها رداءها، لتدخل سرت، و تكسب جولة حرب داعش، ويخسر حفتر الرهان، و يخسر معه بعض ممن دعمه سرا، رغم ذلك لازال الرجل يحارب و من وراءه برلمان و حكومة، في دولة تعج بثلاث حكومات و برلمانين.

صلابة الرجل و أمله في الفوز و البقاء كفرصة وحيدة لقوى دولية تعول عليه من أجل حكم ليبيا، ذكرني بشخصية تاريخية مع فارق كبير، شخصية جاءت في الوقت الخطأ، جاءت متأخرة لتنقذ عرش بني أمية، فلم ينفعها دهاءها و لا قوتها و حنكتها العسكرية في دفع زحف المسودة.

القادم من الجبهات على تخوم بلاد الروم، مروان بن محمد الأموي، أو مروان الحمار، خليفة أموي لقب بالحمار لصبره على الحرب، بويع للخلافة بعد تنحيته أبناء عمومته غصبا سنة 744، في زمن كانت جيوش العباسيين تطرق الشام، فاتجه لحربها لتنكسر قواته، و يظل في حربهم رغم خسارته لدمشق، يحارب و يطارد من قبل ولاتهم حتى قتل في صعيد مصر سنة 750 للميلاد.

لربما التشابه، في كونهما شخصيتان عسكريتان، خدمتا و انتصرتا على الحدود، مروان حارب الترك و الخرز في ولايتي أرمينية و أذريبجان، و حفتر قاد الجيش الليبي في حرب تشاد و لولا الخيانة لما أسرته القوات الفرنسية، كما أن صبر حفتر في بلوغه حلمه و الإستحواذ على السلطة في ليبيا و حربه الدائرة منذ سنتين ، رغم عدم تحقيقه لأي نصر واضح، يشبه صبر مروان في مقاومة و محاربة بني العباس و هم يطاردونه من بلد إلى آخر.

فإلى أي حد سيستمر حفتر في الركض وراء حلمه و مبتغاه؟ هل سيظل الورقة الرابحة لداعميه؟ و ماذا سيفعل إن استغنى عنه الغرب و ثلاثي مصر الأردن و الإمارات؟ هل سيحارب وحيدا؟ هل سيكتب بذلك لنفسه في التاريخ أنه حفترالحمار؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

فرنسا.. لماذا معاداة الإسلام؟

أزمة “ديمقراطيتنا” وثالوثها المحرم

كاتب رأي

استباحة جيوب المغاربة!

تابعنا على