الداودي: وجدنا المغرب في 2012 بيتا كأنه خراب

30 يوليو 2016 - 09:19

قال وزير التعليم العالي لحسن الداودي إن حزب العدالة والتنمية عندما تولى رئاسة الحكومة سنة 2012 وجد المغرب كأنه بيت خراب، مشيرا أن الحزب خاطر برصيده الاجتماعي عندما دخل هذا البيت المهدد، والذي كان يشبه منازل المدينة القديمة لـ “فاس” الآيلة للسقوط.

وأضاف الدوادوي الذي كان يتحدث مساء أمس الجمعة في ملتقى شبيبة حزب العدالة والتنمية بأكادير، أن البت المغربي كان في 2012 آيلا للسقوط، مشيرا أن الاشتغال بداخله كان مخاطرة، مبرزا أن الحزب استطاع برصيده رفقة شركائه أن يجعل البيت المغربي الآن مرمما.

واعتبر الداودي أن كلفة الترميم كانت باهضة، محذرا شبيبة الحزب من أن “النوم” سيجعل البعض يدخل إلى البيت ليلا رغم اقفال الأبواب، مبرزا أن هؤلاء لن يستطيعوا ولوج المنزل نهارا ومواجهة سكان البيت، داعيا إلى اليقظة و”التحياح” من أجل جعلهم يتراجعون.

ووصف الداودي شبيبة حزب العدالة والتنمية بحماة الوطن الذين يجمعهم المشروع والثقة، معتبرا أن قوة الحزب تمكن في أنه يعمل في إطار الجماعة فيما خصومه يعملون منفردين من أجل قضاء مصالحهم الشخصية، داعية أعضاء الحزب إلى المزيد من التماسك من أجل مواجهة هؤلاء.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

“لاماب” تكشف حقيقة الخلاف داخل وزارة الصحة بشأن المغاربة العالقين

لشكر يقاضي مدنسي النصب التذكاري للراحل عبد الرحمان اليوسفي

أمين عام حزب يساري يقترح إلغاء عيد الأضحى وتحويل أمواله لصندوق كورونا

تابعنا على