مجتمع

احتكار الماء من قبل “شيخ” يدفع دواوير بإقليم يفرن للاحتجاج

أقدم عدد من سكان دواوير مختلفة بجماعة سيدي المخفي إقليم يفرن، على قطع الطريق الرابطة بين أزرو وعين اللوح، احتجاجا على ما أسموه “لامبالاة السلطات المحلية بمعاناتهم مع المياه وتحيزها المشبوه لفائدة شيخ بقيادة إركلاون المجاورة”.

وأفاد مصدر محلي لـ “العمق المغربي” أن الساكنة رفعوا الرايات الوطنية ورددوا شعارات تطالب بإنصافهم وحل أزمة المياه التي تخنقهم وتزيد من متاعبهم، خصوصا وأن المنطقة تعرف ارتفاعا كبيرا في دراجة الحرارة خلال فصل الصيف الذي يكثر فيه الإقبال على استعمال الماء.

وأبرز المصدر ذاته أن إقدام الساكنة على هذه الخطوة الاحتجاجية يأتي بعدما سئموا من ايجاد الحل الذي طال انتظاره، وفي ظل لا مبالاة الجماعة الترابية التي ينتمون إليها وتسلط شيخ قروي يستغل سلطته لسلب السكان حقوقهم المشروعة في مياه عين هم ذوي الحقوق في استغلالها وتواطؤ السلطات معه.

ويشتكي هؤلاء من عدم تحمل السلطات المحلية لمسؤولياتها وتركهم لحال سبيلهم مع مشاكل ندرة المياه وعدم تزويد هذه الدواوير بالمياه خصوصا وأن العين موضوع النزاع يمكنها حل المشكل برمته إذا ما تدخلت الجهات المعنية بالموضوع وأخذته بمحمل الجد.

ورغم نداءاتهم وشكاياتهم فقد تمكن الشيخ المذكور من الحصول على حصة كبيرة من المياه التي لا حق له فيها الأمر الذي قلص صبيب المياه التي تصل الدواوير بل وتحرم فئة عريضة منهم من قطرة الماء لضعف الضغط الذي يحتاجه صبيب المياه ليصل بعض السكان ومنازلهم.

يشار إلى أن هذه الدواوير تعاني بالإضافة لأزمة المياه، من غياب وسائل النقل الذي يزيد من متاعب ساكنتها مع التنقل طيلة أيام الأسبوع وبمناسبة الأسواق الأسبوعية التي يرتادونها بأزرو وعين اللوح وسيدي عدي وعدم استفادتها من خدمات جمع النفايات التي تقدمها الشركة المكلفة بذلك مع العلم أنها تتواجد بين جماعتي عين اللوح وتكريكرة اللتين يستفيد سكانهما من خدمات هذه الشركة المتمثلة بالنظافة وجمع الأزبال؛ وكلها احتياجات لطالما عبروا عنها وأثاروا انتباه السلطات المحلية لمعاناتهم وطالبوها بالتدخل لحلها إلا أن شيئا لم يتغير، وفق مصدر الجريدة.