https://al3omk.com/109577.html

شباط يهاجم “البام” ويعلق على الشذوذ و”الزين لي فيك”

بعد بن كيران ولشكر، جاء الدور على شباط ليدلي بأرائه ومواقفه في رمضان داخل مقر حزب الاتحاد الاشتراكي في مواضيع سياسية ومجتمعية مختلفة.

حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، حل ضيفا على مؤسسة المشروع البحثية التابعة للاتحاد الاشتراكي، أول أمس الإثنين، متحدثا عن مواقفه من الشذوذ الجنسي والمشاهد الإباحية في فيلم “الزين لي فيك” لمخرجه نبيل عيوش.

في هذا اللقاء سيهاجم شباط حزب الأصالة والمعاصرة في أكثر من مناسبة، متهما إياه بالتسبب في أحداث إكديم إزيك وإقالة رئيس جهة الداخلة الاستقلالي ينجا الخطاط، ملمحا إلى استحالية التحالف معه في الانتخابات المقبلة، وموجها رسائل ود إلى حزب العدالة والتنمية.

الشذوذ الجنسي حرام

قال حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال إن كل من يحارب الإسلام فهو يحارب حزب الاستقلال.

وأضاف شباط الذي حل في ضيافة مؤسسة المشروع البحثية، أمس الإثنين، “نحن مع الإسلام الوسطي القائم على الاجتهاد، لكن في الأمور غير القطعية والتي لا نص فيها، أما قضية الشذوذ الجنسي فهي حرام”.

شباط قال جوابا عن سؤال حول غيابه عن المشهد الإعلامي عقب انتخابات شتنبر الماضي، إن الإعلام جزء لا يتجزء من عملية البناء الديمقراطي.

وعن حرية المرأة قال شباط إن الإسلام هو من حرر المرأة منذ قرون وأن تحرير المرأة لم يقم به لا الغرب ولا اليسار.

“الزين لي فيك” جريمة

وهاجم الأمين لحزب الاستقلال نبيل عيوش صاحب فيلم “الزين اللي فيك” معتبرا الفيلم إياه جريمة في حق الأسرة المغربية.
وأضاف شباط في حديثه بمقر الاتحاد الاشتراكي بالرباط، إنه ضد مثل هذه الأعمال وإن كانت هذه هي الحرية فإن حزب الاستقلال ضدها على طول.

المسؤول الاستقلالي قال إن إيمان حزب الاستقلال بـ لا إله إلا الله محمد رسول الله يجعله ضد مثل تلك الأعمال.

جواب شباط جاء ردا عن مطالبة نور الدين عيوش أب نبيل عيوش باعتذار حميد شباط عن وقفة نظمتها الشبيبة الاستقلالية ضد فيلم “الزين لي فيك” والذي أثار موجة سخط عارمة من طرف جمهور عريض جدا من المغاربة، وهو ما جستدته السلطات الوصية في منع هذا العمل كما سبق أن عبر على ذلك وزير الاتصال في حكومة بن كيران مصطفى الخلفي.

الله يسترنا من التحالف مع “البام”

وقال شباط، في رده على سؤال حول إمكانية تحالف حزبه مع الأصالة والمعاصرة: “الله يسترنا ويستركم من هذا الفعل”.

واعتبر المتحدث أن هناك حاجة ماسة اليوم لإحياء الكتلة الوطنية الديمقراطية بين الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية والاستقلال.

وأضاف خلال استضافته من طرف مؤسسة المشروع، أن الاستقلال لن يقبل التحكم نهائيا، مشيرا إلى أنه يقدم الشكر لحزب العدالة والتنمية على دعمه لمرشحي الاستقلال في بعض الدوائر التي ستعرف انتخابات جزئية.

“البام” وراء أحداث إكديم إزيك

إلى ذلك، اتهم حميد شباط، حزب الأصالة والمعاصرة بالوقوف وراء أحداث إكديم إزيك الدموية في العيون.
وقال في اللقاء ذاته، إن “الذي كان وراء إقالة رئيس جهة الداخلة الإستقلالي ينجا الخطاط، هو نفسه من تسبب في أحداث كديم إزيك الدموية، في إشارة منه لحزب إلياس العماري”.

وكانت المحكمة الإدارية قد أقالت ينجا الخطاط من رئاسة جهة الداخلة بعد الشكاية والوثائق الخاصة التي قدمتها عزوها الشكاف القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة.

تعليقات الزوّار (0)