https://al3omk.com/135245.html

المنتخب المغربي يقترب من مغادرة “الشان” بعد خسارة مخيبة أمام الكوت ديفوار

خيب المنتخب الوطني المغربي الأمال، واقترب من مغادرة بطولة إفريقيا للمحليين “رواندا 2016″، عقد خسارة مخيبة أمام منتخب ساحل العاج بهدف  للاشيء، في المباراة التي جمعت بينهما، اليوم الأربعاء، على أرضية ملعب “أماهورو بكيغالي” برسم الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن النسخة الرابعة لبطولة إفريقيا للاعبين المحليين لكرة القدم.

وسجل هدف منتخب كوت ديفوار اللاعب “يانيك زاكري كراهير” من ضربة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

وعن المجموعة ذاتها، حجز منتخب رواندا أولى بطاقات العبوب إلى دور ربع النهاية، عقب فوزه على نظيره الغابوني 2-1 اليوم الأربعاء.

وسجل هدفي منتخب رواندا اللاعب إرنست سيغيرا في الدقيقة 42 و47، فيما وقع هدف منتخب الغابون اللاعب بوبيندزا في الدقيقة 55.

وبهذه الهزيمة، تذيل المنتخب الوطني مجموعته بنقطة وحيدة، مثيرا انتقادات لاذعة على أدائه في البطولة، خاصة في ظل غياب القوة الهجومية التي جعلت أشبال المدرب محمد فاخر يعجزون عن تسجيل أي هدف في البطولة.

وعزز منتخب رواندا موقعه في صدارة المجموعة برصيد ست نقاط، بفوزه على كل من كوت ديفوار والغابون، ورفع منتخب كوت ديفوار رصيده إلى ثلاث نقاط في المركز الثاني، معززا آماله في حجز البطاقة الثانية عن المجموعة الأولى، فيما تراجع منتخب الغابون إلى المركز الثالث بنقطة وحيدة، وبفارق الأهداف عن المغرب.

وسيواجه المنتخب المغربي، في المباراة الثالثة والأخيرة عن الدور الأول المقررة يوم 24 يناير الجاري (الثانية بعد الزوال)، نظيره الرواندي، فيما سيلتقي منتخب كوت ديفوار نظيره الغابوني.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك