أخبار الساعة

400 اعتداء عنصري ضد مساجد فرنسا خلال 2015

أحصت فرنسا أكثر من 400 اعتداء يتعلق بمعاداة الإسلام سنة 2015 بفرنسا أي بارتفاع قدر بـ 200 بالمائة مقارنة مع السنة الماضية (133 حالة).

وأوضحت جريدة “لوباريزيان” الفرنسية التي أوردت الخبر يوم الأربعاء، نقلا عن أرقام للرابطة الوزارية المشتركة لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية، بأن هذه الأعمال تتمثل خاصة في الشتم والتهديد وحرق المساجد.

وأوردت أن سنة 2015 شهدت عددا كبيرا من الاعتداءات في المساجد التي تخضع للحراسة من قبل مصالح الأمن (2500 مسجد).

وتوزعت أنواع هذه الاعتداءات بين الكتابات الحائطية المسيئة وتعليق رؤوس الخنازير والاعتداء بالزجاجات الحارقة أو إضرام النار، تشير الجريدة. فيما كانت آخر هذه الأعمال العدائية حدثت يوم الجمعة الماضي بأجاكسيو في كورسيكا إثر إقدام أكثر من 300 شخص على هدم مسجد وحرق بعض المصاحف.

جدير بالذكر، أن فرنسا شهدت خلال نونبر 2014، تأسيس رابطة وزارية مشتركة لمكافحة العنصرية يرأسها الوزير الأول بهدف إعطاء دفعة جديدة للعمل في مجال مكافحة العنصرية ومعاداة السامية.

ونقلت الصحيفة قول مدير الرابطة الوزارية المشتركة لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية “جيل كلافرول” إن “هذا الارتفاع في عدد الأعمال يبعث على القلق وتتمثل أساسا في الأعمال التي حدثت بعد اعتداءات مطلع السنة ضد صحيفة “شارلي ايبدو”.

من جهته، كان رئيس مرصد معاداة الإسلام التابع للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية عبد الله زكري عبر عن استيائه إزاء “اعتداء بعض المجموعات على النساء لارتدائهن الحجاب بل تعرض البعض منهن إلى نزع الخمار بالقوة وحتى الضرب”. وأضاف أن “حوالي 15 بالمائة من الأشخاص لا يودعون الشكاوى لأنهم رسخوا في أذهانهم أن ذلك لن يجدي نفعا”.