اقتصاد

استخدام المغاربة للبطائق المصرفية يتجاوز 500 مليون أداء خلال 2016

أكد الرئيس المدير العام لمؤسسة ” هايتيك بيمونت سيستيم” (آش. بي.إيس) محمد حوراني أمس الخميس بمراكش، أن عدد مستعملي بطائق الأداء الإلكتروني، انتقل من 250 مليون شخص سنة 2013 إلى أزيد من 500 مليون شخص خلال سنة 2016.

وأضاف في تدخل له خلال أشغال الدورة ال12 لملتقى “بطائق الأداء بإفريقيا 2017″، المنظم يومي 27 و28 أبريل الجاري من قبل “إي كونفيرانس”، أن قطاع الأداء الإلكتروني يعد من بين القطاعات الأكثر تأثرا بالتحول الرقمي، حيث انتقل عدد بطائق الأداء الإلكتروني من 45ر13 مليار سنة 2011 إلى 18 مليار سنة 2016، ملاحظا أن البطائق الإلكترونية والهاتف النقال يجب أن تتعايش وتتكامل فيما بينها بكيفية ذكية، من أجل تعزيز النقديات الإلكترونية.

وذكر حوراني، أنه تم تعميم حوالي 277 خدمة للأداء الإلكتروني بـ 93 بلدا سنة 2015، موضحا أن هذا الأسلوب المالي الجديد يستمر في تسريع الوتيرة الشمولية المالية بعدد من البلدان الأقل بنكنة.

وخلال سنة 2015، حسب معطيات البنك الدولي حول الشمولية المالية، أوضح المتخصص، أن خدمات الأداء الإلكتروني متوفرة بنسبة 85 في المائة بالبلدان التي يقل معدل البنكنة بها نسبة 20 في المائة، مؤكدا على ضرورة توفير ضمانة لهذه المعاملات المالية على المستوى الوطني والدولي خاصة في مجال المبادلات العابرة للحدود.

وبفضل الرقمنة، يضيف حوراني، فإن الزبناء أضحوا أكثر ربطا بالشبكة الإلكترونية وأكثر إطلاعا وأكثر إلحاحا، بحيث يرغبون في توفير خدمات مالية تتسم بالسرعة والسلاسة وبأقل تكلفة.

ويشكل هذا الملتقى فضاء متميز لتقديم حلول وابتكارات من أجل النهوض وتشجيع استخدام بطائق الأداء في المعاملات اليومية للمواطنين بالقارة السمراء.

ويبحث ملتقى “بطائق الأداء بإفريقيا 2017” بالأساس، تأثيرات التكنولوجيا الحديثة على صناعة طرق الأداء بإفريقيا والدور المتطور للحكومة الغلكترونية كوسيلة للتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمنطقة.