https://al3omk.com/169981.html

تجديد الثقة بمغربي في عضوية الفيدرالية الدولية للمعلنين

أفاد بلاغ لتجمع المعلنين بالمغرب أن الجمع العام السنوي للفيدرالية الدولية للمعلنين أعاد انتخاب منير جزولي عضوا في الفريق المسير لهذه الهيئة الدولية للعلامات والتسويق والشؤون العامة.

وسيكون جزولي، الذي انتخبه الجمع العام المجتمع أول أمس الأربعاء في تورونتو، في الفريق المسير، إلى جانب شخصيات بارزة في هذا المجال، خاصة رئيس الفيدرالية الدولية للمعلنين، دافيد ويلدون، الذي يتولى أيضا منصب مدير التسويق بالبنك الملكي السكوتلاندي، وماتياس بيرنينغر من شركة مارس وبوطروس بوطروس من مجموعة إمارات.

وأضاف تجمع المعلنين المغاربة أنه سيكون أيضا في الفريق المسير للفيدرالية الدولية للمعلنين إلى جانب إليونور أورغينز (ريد بول)، لويس دي كومو (أونيليفر) وأمريكو كامبوس سيلفا (شيل) ووتر فيرمولن (كوكا كولا) ودافيد أوليفر (مونديليث انترناشونال) وجولي شان (بفايزر)، فضلا عن رؤساء جمعيات المعلنين بالصين وفرنسا والهند وكندا وفنلندا والبرازيل وألمانيا وسويسرا والولايات المتحدة.

وتجتمع اللجنة التنفيذية للفيدرالية الدولية للمعلنين مرة كل ثلاث أشهر من أجل تحديد أولية المنظمة الدولية وتوجيه استراتيجيتها.

وذكر البلاغ أنه تم عقد الجمع العام الأخير للفيدرالية الدولية للمعلنين على هامش أسبوع مسوقي العالم “أسبوع التسويق العالمي 2017” بتورونتو (25-28 أبريل)، والذي تميز بمشاركة أزيد من 400 مسوقا من ثلاثين بلدا.

وتضم مجموعة معلني المغرب، التي تأسست سنة 1984، مهنيي قطاع التسويق المغاربة، ومائة مقاولة من جميع الأصناف وقطاعات الأنشطة والتي تمثل أزيد من 90 في المائة من الاستثمارات في مجال الإشهار بالسوق المغربية.

أما الفيدرالية الدولية للمعلنين، التي أحدثت سنة 1953، فتعد هيئة تمثيلية للمهنيين الدوليين. وتمثل من خلال شبكتها التي تضم 60 جمعية وطنية للمعلنين بالقارات الخمس وأزيد من 80 شركة متعددة الجنسيات، حوالي 90 في المائة من الاستثمارات في التسويق والتواصل الدولي، أي ما يقارب 900 مليار دولار في السنة.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك