المبادرة المدنية من أجل الريف تكشف آخر تحركاتها لحل الملف
https://al3omk.com/222091.html

المبادرة المدنية من أجل الريف تكشف آخر تحركاتها لحل الملف

كشفت “المبادرة المدنية من أجل الريف” آخر تحركاتها في محاولة لإيجاد حل للملف يرضي جميع الأطراف، بعدما قام وفد من المبادرة مكون من محمد النشناش، الناطق باسم المبادرة، وكل من جميلة السيوري وصلاح الوديع، بزيارة معتقلي الحراك بسجن عكاشة بالدار البيضاء، يوم 30 غشت المنصرم.

وأوضحت المبادرة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أنها التقت خلال أكثر من ثلاث ساعات، بمجموعتين من المعتقلين على خلفية الحركة الاحتجاجية المطلبية بالحسيمة والريف عموما، مشيرة إلى أن كل المعتقلين يتمتعون بمعنويات عالية وحالة صحية جيدة.

وأضاف البلاغ أن المعتقلين الحاضرين أكدوا في اللقاء مجددا، “تشبثهم بمشروعية الطابع الاحتجاجي والمطلبي لحركتهم، وهو ما أصبح محط إجماع وطني – وتشبثهم برفض كل التهم الموجهة إليهم وكل محاولات الركوب على القضية وإخراجها عن سياقها المطلبي”.

واعتبرت المبادرة أن الوفد الذي زار المعتقلين “تبيَّن له استعداد الجميع وبدون استثناء للانخراط في أي حوار جدّي من شأنه الحفاظ على المصلحة العامة للبلاد وتوفير مخرج إيجابي للملف، وذلك عبر إعادة بناء الثقة وإبداء حسن النية من طرف الفاعلين المعنيين والأساسيين”.

وتابع البلاغ، أن المخرج يجب أن يبدأ بـ”الإفراج التدريجي عن المعتقلين ووقف التضييقات على الحريات وإيقاف المتابعات والتخفيف من كثافة التواجد الأمني الذي ينعكس سلبا على الفضاء العام وعلى تنقلات الساكنة، واستئناسا بالمقترحات التي سبق طرحها في مناسبات عدة والمتعلقة بإحداث آلية مشتركة مرتبطة بالمشاريع التنموية المبرمجة في المنطقة للتتبع والمصاحبة والتواصل”.

ودعا الوفد الزائر السلطات العمومية إلى “إعمال روح العقل والمسؤولية والتعبير عن حسن النية في التفاعل مع هذه المعطيات وذلك بالعمل على الاستجابة للمطالب المشروعة الساكنة والإفراج التدريجي عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات السلمية”، معبرا عن ارتياحه لـ”جو الحوار البناء الذي أسفر عنه اللقاءان”.

وكشف البلاغ ذاته، أن “المبادرة المدنية” ستتقدم قريبا بطلبات لبرمجة لقاءات مع السلطات العمومية المعنية، كما ستعقد اجتماعا يخصص لبرمجة أنشطتها اللاحقة”.