حركات: اعتبار المرأة كائن مستباح من أسباب تنامي الاعتداءات الجنسية

اعتبر الأخصائي في العلاج النفسي والجنسي أبو بكر حركات، أن من بين أسباب تنامي ظاهرة الاعتداءت الجنسية على النساء، هو “اعتبار المرأة كائن مستباح من طرف الرجل، فتواجدها في الفضاء العمومي أكثر منه يولد لديه فكرة أنها تعتدي على الفضاء الذي كان حكرا عليه”، مضيفا أن “المرأة بالنسبة لفئة من الرل لا يجب أن تتواجد في ذلك الفضاء، لأنه يعتبر ذلك تضييقا عليه، و”إلى جات لأماكن يعتبرها خاصة به فبالنسبة له مشروع ويمكلو يدير فيها ما بغا” وفق تعبيره.

ولفت حركات، في حوار مصور مع جريدة “العمق” سينشر لاحقا، أن “من بين الأسباب التي أدت لتنامي هذه الظاهرة أيضا، “انعدام التربية والقيم والأخلاق، وتعاطي المخدرات المهلوسة، والهدر المدرسي، والانفلات الأمني”، مبرزا أن المجتمع أصبح فيه خوف وفردانية، و”كل واحد كيقول ندخل سوق راسي”.

وتابع الأخصائي في العلاج النفسي والجنسين أن الكبت الجنسي، من بين الأسباب أيضا، “حيث سهل الولوج للأفلام الإباحية عبر الانترنيت ذلك، وهي أشياء كانت غير ممكنة للأجيال السابقة، فالولوج للجنس أصبح سهلا مما ساهم في زيادة الكبت الجنسي لأنه ليبس هناك ثقافة وتوعية جنسية داخل المدرسة، كما أنه ليست هناك تربية على احترام جسد الشخص وجسد الآخر”.

وأوضح المتحدث ذاته، أن هناك سلوك وتفكير سيكوباتي يسود داخل المجتمع، “فالشخض السيكوباتي لا يعترف بالضوابط القانونية والاجتماعية ويحاول تخطيها، ويلقي باللائمة على الآخر، وصبح الضحية هو السبب في الاعتداء الذي يقع عليه، مما يسهم في تكاثر الاعتداءات” على حد تعبيره.

تعليقات الزوّار (0)