بنكيران يشتكي “كلاما مسيئا” من إخوانه المقربين

اشتكى أمين عام حزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران، ممن وصفهم بـ”المقربين” الذين يقولون عنه كلاما مسيئا، داعيا إلى التفكير في مصير الحزب قبل اتخاذ أي موقف قد تكون له عواقب وخيمة.

وخاطب بنكيران في كلمة توجيهية عددا من مستشاري الحزب بالمحمدية: “انتوما كتلاحظوا أنه رغم هذه الظروف الصعبة، كنحاول ما أمكن باش تبقى الأمور مزيانة، واخا كنسمع لكلام على راسي”.

وعبر بنكيران من خلال اللقاء عن أسفه وتألمه مما يصدر من بعض الأشخاص المقربين، مشيرا أنه يفضل السكوت رغم ذلك، مضيفا: “رغم أنني أنا الأمين العام ويمكنني إذا أردت أن أسأل وأشكل لجان تحقيق، ولكن غير معقول هاد الشي”.

وتابع بنكيران قائلا: “هذا الحزب ليس أمرا شخصيا ولا حتى عائليا، وحتى إذا كانت الأمور شخصية ولاّ عائلية فيجب أن نحافظ عليه”.

وزاد قائلا: “دبا كلكم كتعرفوا بأنه كاين أزمة على مستوى رئاسة الحزب وعلى مستوى القيادة، ولكن منين وقعات هاد الأزمة وأنا أحاول أن ادبرها بالتي هي أحسن، كننتظر هذاك النهار لي غادي يجيو الإخوان وياخدو علي هاد المسؤولية ويوضعوها في عنق شخص آخر ويبقى الحزب بسلام”.

تعليقات الزوّار (0)