مجتمع

نقابي يكشف لـ”العمق” حقائق مثيرة حول الاعتداء على أستاذ ورزازت

قال مصدر نقابي بورزازات، إن الأستاذ الذي تعرض للاعتداء بثانوية سيدي داود والذي وثقه أحد التلاميذ بكاميرا هاتفه، لم يكن الاعتداء الأول الذي يتعرض له نفس الأستاذ، مشيرا أن الاعتداء يعود ليوم الثلاثاء 31 أكتوبر الماضي.

وأوضح المصدر ذاته، في تصريح لجريدة “العمق”، أن الأستاذ “أ، ع” الذي يدرس مادة الاجتماعيات للثانوي، يتعرض دائما للاعتداء من طرف بعض التلاميذ نظرا لسلوكاته “الاستفزازية”، بحسب ما صرح به تلاميذه لأحد الأساتذة بالثانوية.

وأشار المتحدث، أن إدارة المؤسسة سبق لها وأن راسلت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بورزازات من أجل نقل الأستاذ إلى مؤسسة أخرى بعد الاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها، مشيرا أنه تم تكليفه بتدريس أقسام الإعدادي، قبل أن يعاد تكليفه بأقسام الثانوي من جديد.

وأكد المصدر النقابي، أنه اتصل بالمدير الإقليمي لورزازات من أجل استفساره عن الواقعة، حيث أكد له هذا الأخير أنه لم يكن على علم بالاعتداء إلا بعد انتشار الفيديو على “فيسبوك”، مضيفا أن المدير الإقليمي اتصل بمدير المؤسسة وأخبره هو الأخر بأنه لا علم له بالاعتداء وبأن الأستاذ المعتدى عليه لم يقدم أية شكاية في الموضوع ولم يحرر أي تقرير حول الاعتداء الذي تعرض له.

إقرأ أيضا: خطير.. تلميذ يعتدي بالضرب على أستاذه في ثانوية بورزازت (فيديو)

وتابع المتحدث ذاته، أن إدارة الثانوية اتصلت بالأستاذ المعتدى عليه لاستفساره عن ما وقع، وأكد لهم أن الأمر عادي وأنه لا يريد كتابة أي تقرير أو وضع شكاية ضد التلميذ الذي اعتدى عليه.

وأردف أن المديرية الإقليمية سترسل لجنة  إلى ثانوية سيدي داود من أجل الوقوف على ملابسات الاعتداء الذي تعرض له الأستاذ، مضيفا أن اجتماعا نقابيا سيعقد اليوم من أجل تنظيم أشكال احتجاجية تضامنا مع الأستاذ ولاستنكار مثل هذه السلوكات التي يكون ضحيتها دائما هو الأستاذ.

يشار أن تلميذا يتابع دراسته بثانوية سيدي داود التابعة للمديرية الإقليمية للتربية والتكوين بورزازات أقدم على الاعتداء جسديا على أستاذه داخل الفصل.

وأظهر شريط فيديو، جرى تداوله على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، تلميذا ينهال بالضرب على أستاذه داخل القسم، في حين يحاول بعض التلاميذ ثنيه عن فعلته لكن دون جدوى.

وعاد التلميذ المعتدي للمرة الثانية للانفراد بالأستاذ، بحسب ما أظهره الفيديو، حيث وجه له عدة لكمات على مستوى الوجه أسقطته أرضا، لينهال عليه بالضرب والرفس.

واستنكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي الاعتداء الشنيع الذي تعرض له الأستاذ داخل القسم، مطالبين بوضع حد لمثل هذه السلوكات، ومعاقبة كل من سولت له نفسه المس بالسلامة الجسدية للأطر التربوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعليقات الزوار

  • أبو عبد النور
    منذ 6 سنوات

    (التلميذ )المعتدي حمار بكل المقاييس يستحق كل ما يتصور على البال من العقوبات التي لا يجب أن يحرم منها حتى رفاقه من أشباه التلاميذ الشواذ الذين يتفرجون على آدمي قبل أن يكون أستاذا وهو يركل ويسحل ، والأستاذ المعتدى عليه - إن رضي بما تعرض له واعتبر الأمر سلوكا عاديا - حمار كذلك يستحق كل ذلك وأكثر ، بل والأحرى أن يطرد من سلك التربية والتكوين التي لا تتتشرف بانتمائه لها .فرصيد أسرة التعليم قبل كل شيء هو كرامتهم التي استشهد من أجلها من سبقوهم في مسالخ المخزن الممعن في مباركة النيل من قداسة المهنة التربوية ورجالها .فهذه الجريمة في نظري يشترك فيها هذا المسخ من التلاميذ المجرمين والمجتمع الصامت صمت الشياطين البكم والمخنز المتربص بأسرة التعليم الدوائر وصنف من الأساتذة عديمي الكرامة الذين لا يقدرون شرف مهمتهم ويعطون الدنية من أنفسهم خوفا وطمعا ولا يغضبون لقيمهم وسمعتهم فحق فيهم نعت " الحمير " جزاء وفاقا لقول الإمام الشافعي رحمه الله " من استغضب ولم يغضب فهو حمار " و " حلم الفتى في غير موضعه جهل " لايمت إلى العلم والمعلمين والمتعلمين بيأية صلة .

  • بوصبري عبد الرحيم
    منذ 6 سنوات

    عادت قضايا اعتداء التلاميذ على مدرسيهم، ، لتستحوذ على اهتمام الشارع المغربي، فهذا الموضوع سبق لي وان كتبت فيه عن معانات بعض الأساتذة . أمام كل هذه الأحداث، باتت عبارة (لم يعد للمعلم هيبة) يرددها كثير من المنتمين لسلك التعليم في المغرب، بعد تنامي ظاهرة اعتداء الطلاب على مدراء المدارس ومعلميهم بالأيدي والأدوات الحادة في بعض الحالات. الى هنا نود ان تتدخل الوزارة الوصية مباشرة على الخط لان الوقت قد حان من أجل البحث عن هيبة المعلم التي ضاعت عن طريق إعادة النظر في لائحة السلوك , وتفعيل القرارات , والتشريعات التي سنتها الوزارة , ومن ذلك : تفعيل لائحة العقاب ؛ من أجل أن نحفظ حياة المعلم قبل أن نحفظ هيبته , وهو أمر في غاية الأهمية . وأخشى أن لا تأخذ بعين الاعتبار كل مطالبي لان هناك من يحاول بشتى الطرق تدمير التعليم العمومي وهنا اتهم السيد الوزير الذي قال بعضمة لسانه وامام اامللأ لقد حان الوقت لترفع الدولة يدها عن مجانية التعليم او لي ابغا إقري اولادو إدير إدو فجيبو والسلام.

  • احمد لشعب
    منذ 6 سنوات

    انتم أيها النقابيين الفاسدين تجشعون الفوضة في البلاد. إنه أستاد كيفما كان الحال وهذا التلميذ يجب أن يسحل 1000جلدة فى ساحة عمومية.

  • عزيز الوجدي
    منذ 6 سنوات

    سبحان الله ، وكأن هذا الإعلام الأصفر لم يكفه ما وصلت إليه سلوكات المجتمع المنحطة، أرادوا أن يلصقوا اعوجاجهم في من علمهم كيف يكتبون ويقرؤون. فعوض أن نحمل الأسرة مسؤولتها في تربة أبنائها نتهم الأستاذ بالاستفزاز... وكأن هذا الأستاذ شماعة تعلق عليه كل أخطاء ومصائب الآخرين

  • ابو عصام
    منذ 6 سنوات

    هذه نتيجة بعض المذكرات الوزارية والنيابية التي غلت شلت يد الاساتذة والادارة ومجالس تدبير المؤسسات ليصبح القسم حلبة للمصارعة لاذال المدرس انتقاما منه ولثنيه عن اداء رسالته السامية. رحم الله زمانا كانت فيه اليد الطولى للمدرسين لتخليص المدارس من امثال هؤلاء التلاميذ الاشقياء