الريسوني يتساءل مع الصحافيين والحقوقيين حول فاجعة الصويرة

تساؤلات سريعة حول فاجعة الصويرة:

(للحقوقيين والقانونيين والمحققين الصحفيين)

من المسؤول عن أمن المواطنين وسلامتهم في مثل هذه الحالات؟

من يراقب التجمعات السكانية؟

من يراقب ويتتبع أعمال الجمعيات، وخاصة الكبيرة منها؟

لماذا اعتقال القارئ الشهير الشيخ عبد الكبير الحديدي صاحب المسيرة القرآنية؟

هل هو محسن أو مجرم أو هو الحائط القصير؟

ولماذا لا يعتقل مثله غيرُه ممن لهم مسؤولية محتملة فيما وقع؟

ومن سيحقق في الأحداث؟ هل هم أنفسهم المتهمون بالتقصير والإهمال؟

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (1)
  1. يقول الحسين:

    حفظ الله شيخنا..

أضف تعليقك